البابا: حوار الأديان يحتاج إلى مثابرة

الكثير لم ينجز بعد في العالم

نيقوسيا ـ دعا البابا بنديكتوس السادس عشر السبت في نيقوسيا الى حوار الديانات بين المسيحيين والمسلمين مؤكداً انه "عمل مثابرة" وذلك في اليوم الثاني من اول زيارة يقوم بها الى جزيرة قبرص المتوسطية المقسمة.

وقال البابا ان "الكثير لم ينجز بعد في العالم" في الحوار بين الاديان، في الجزيرة المقسمة بين جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى انقرة واغلبية سكانها من المسلمين وجمهورية قبرص في الجنوب حيث الأغلبية من الارثوذكس.

وفي هذا السياق اعتبر البابا ان الكاثوليك القبارصة "امامهم فرص لانجاز عمل منصف وحذر" مؤكداً ان "فقط بعمل المثابرة يمكن بناء الثقة المتبادلة وتجاوز عبء التاريخ والاختلافات السياسية والثقافية بين الشعوب لتتحول الى دوافع العمل على تفاهم اعمق".

واضاف "اشجعكم على الدفع ببلورة تلك الثقة المتبادلة بين المسيحيين وغير المسيحيين كقاعدة لارساء سلام دائم".

وقد اعلن البابا الجمعة على متن الطائرة التي نقلته الى قبرص انه "يجب ان نكون قادرين على الحوار مع اخواننا المسلمين ومواصلة هذا الحوار من اجل تعايش يكون مثمراً اكثر فاكثر".

وقد يلتقي البابا عصر السبت مفتي شمال قبرص يوسف سويمز الذي طلب هذه المقابلة.
وصرح الناطق باسم الفاتيكان الاب فدريكو لومباردي الجمعة للصحافيين "ثمة امكانية لعقد اللقاء".

ودعا البابا ايضا الكاثوليك الى الحوار داخل الكنيسة المسيحية مشدداً على ان "البحث عن وحدة اكبر في الرحمة بالمسيحيين الاخرين (...) جزء أساسي" من "مهمة" كنيستهم.

ويزور البابا قبرص بدعوة من الرئيس القبرصي ديمتري خريستوفياس وكذلك رئيس اساقفة الكنسية الارثذكسية القبرصية خريسوستوموس الثاني الذي سيستقبله قبل الظهر في مقر البطركية بنيقوسيا.