بريتيش ايروايز تشهد إضراباً جديداً

لا محادثات مزمعة لتفادي الاضراب

لندن ـ بدأ افراد طواقم شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش ايروايز" السبت احدث اضراب في نزاع طويل الامد كلف الشركة حتى الآن حوالي 120 مليون جنيه استرليني (176 مليون دولار).
وترجع الاضرابات الى قرار بريتيش ايروايز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بخفض مرتبات افراد الطواقم وتغيير مستويات التوظيف على رحلاتها.

ويلقي ويلي ولش الرئيس التنفيذي للشركة وزعماء نقابة يونايت التي تمثل العاملين بالطواقم باللوم كل منهما على الاخر لانهيار الاتصالات.

وتحاول بريتيش ايروايز ثالث اكبر شركة طيران في اوروبا التوصل الى اتفاق مع يونايت من شأنه ان يوفر 62.5 مليون جنيه استرليني سنويا لمكافحة تراجع الطلب وارتفاع اسعار الوقود وزيادة المنافسة.

وقالت يونايت الجمعة انه لا توجد محادثات مزمعة لتفادي الاضراب فيما قالت بريتيش ايروايز ان خدمة الاستشارة والتوفيق والتحكيم تحاول ترتيب محادثات بين الجانبين.

وفشلت المحادثات خلال الاشهر الستة الماضية في ان تثمر عن قرار فيما تسببت الاضرابات في ان توقف بريتيش ايروايز رحلاتها الجوية 17 مرة حتى الآن.

واصبحت قضية بدلات السفر لافراد الطواقم نقطة عالقة خطيرة في الصراع الذي يأتي في وقت صعب بالنسبة لبريتيش ايروايز.
واعلنت الشركة الشهر الماضي عن خسارة عن عام باكمله بلغت 531 مليون جنيه.

ويأتي احدث اضراب قبل اقل من اسبوع على انطلاق فعاليات كأس العالم لكرة القدم بجنوب افريقيا كما يعقب خمسة ايام من التوقف انتهت الخميس.
وشهد الاسبوع الماضي اضراباً استمر اربعة ايام فيما شهد شهر مارس/آذار توقفات استمرت سبعة ايام.

ومع الاخذ في الاعتبار كأس العالم قالت بريتيش ايروايز الاسبوع الماضي انها ستسير جدولاً كاملاً لجنوب افريقيا.

وتشغل طائرات بريتيش ايروايز 80 بالمئة من الرحلات الطويلة من مطار هيثرو بلندن و60 بالمئة من الخدمات القصيرة من المطار خلال آخر اضراب.
ولم تتأثر الرحلات التي تنطلق من مطاري جاتويك وسيتي في لندن.