المتاهة الفلسطينية: الأزمة ليست أزمة السلطة أو فتح وحماس، بل هي أكبر وأخطر

بقلم: ماجد كيالي

تدين الوطنية الفلسطينية، بمعناها الهوياتي والكياني والسياسي، بشكل أكبر (بين عوامل أخرى) لحركة "فتح"، كونها صعدت مع صعود هذه الحركة، التي صاغت وكرست الأفكار والرموز التأسيسية لهذه الوطنية. وبقدر ما في ذلك من صدقية ربما يمكن القول بأن تفكّك، أو انحطاط "فتح" (بالمعنى السياسي)، أدى، بين متغيرات أخرى، إلى تفكّك تلك الوطنية؛ بمعناها الهوياتي والكياني والسياسي أيضا.
منذ انطلاقها بدت "فتح" أكثر حركة تشبه شعبها، بين الحركات القومية واليسارية والإسلاموية، الناشطة آنذاك، ما جعلها نقطة استقطاب وإجماع بين الفلسطينيين، في كافة أماكن تواجدهم. وأسهم في ذلك أن هذه الحركة لم تطرح نفسها حزبا، ولا ممثلا لطبقة بعينها، ولم تدع التنطّح لمشروع معين (بالمعنى الأيدلوجي أو السياسي أو الاقتصادي)، بل إنها اعتبرت نفسها حركة للشعب، بكل تياراته وطبقاته وفئاته وتوجهاته.
فليس من قبيل الصدف أن هذه الحركة ضمت الفئات الأكثر فقرا وكدحا في المجتمعات الفلسطينية (من المعدمين واللاجئين من العمال والفلاحين والحرفيين)، أكثر من أي تنظيم يساري أخر، وأنها بنفس الوقت ضمت شرائح واسعة من الطبقة الوسطى، فضلا عن أن البرجوازية الفلسطينية (والعائلات التقليدية) محضت هذه الحركة دعمها، أكثر من أية حركة سياسة أخرى. كذلك فقد كانت هذه الحركة ضمت في صفوفها نشطاء سابقين في الأحزاب القومية والإسلامية، ومثقفين يساريين (ولا نبالغ إذا قلنا أن حجم اليسار في فتح كان في بعض الأوقات اكبر من بعض التنظيمات اليسارية). مع ذلك فإن أهمية هذه التيارات أنها توحدت على مشروع فتح، أي على مشروع الوطنية الفلسطينية.
المعضلة أن المشروع الوطني، كما حاولته "فتح"، نشأ مأزوما، من الناحيتين الموضوعية والذاتية، ليس فقط بسبب تأخّره (بمسافة ثلاثة عقود) عن مشاريع الوطنيات العربية، وليس بحكم عدم التكافؤ في صراع موازين القوى، بينه وبين المشروع الصهيوني، فحسب، وإنما، بسبب افتقاد هذا المشروع لإقليمه (الجغرافي) الخاص، ولحيزه الاجتماعي المتعين، أيضا؛ و هما ليسا تفصيليين زائدين، وإنما عمودين أساسيين، في إنتاج أية وطنية، ولاسيما إذا تعلق الأمر بترسيخها واستمرارها.
وتبع ذلك أن الهوية، وكذا الوطنية، الفلسطينية المعاصرة تأسست وتبلورت، أصلا، على جمهور اللاجئين في المخيمات، بدفع من مسارين اثنين: أولاهما، تركز حول فعل النكبة وما نتج عنها، من اقتلاع من الأرض، وتشريد من الوطن، وقطع للمسار التاريخي للحياة الاجتماعية. وثانيهما، تركز حول تعريفهم كآخر، أو كلاجئين، أو كضيوف مؤقتين في بلدان اللجوء (العربية)، مع ما تضمن ذلك من انتقاص في الحقوق، وفي المعاملات التمييزية إزاءهم. وبديهي فإن وطنية، أو هوية، تفتقد لمجالها الاجتماعي والجغرافي، وتخضع لسيادات مختلفة، لا بد أن تكون معرضة لاهتزازات وتفككات، لاسيما إذا ضعف، أو ارتهن، حاملها السياسي.
وقد ظهر بنتيجة هذا النشوء الملتبس، أو المعقّد، عاملان آخران لعبا دورا مقررا في هذا الاهتزاز، فالوطنية الفلسطينية لم تتعمد في مسار الصراع مع إسرائيل، فحسب، وإنما، أيضا، في مسار الاحتكاك السلبي (الحامي وأحيانا الدامي)، مع بعض "الوطنيات"، أو السلطات العربية؛ لأسباب متفاوتة. ومن جهة أخرى، فإن الوطنية الفلسطينية وجدت نفسها في تنازع مع البعد العربي، من الناحية السياسية (الوظيفية)، وليس الهوياتية؛ إذ لا خلاف في هذا الشأن على عروبة شعب فلسطين، بقدر ما ليس ثمة تعارض بين الهويتين الوطنية والعربية. وعليه فإن هذين العاملين السلبيين، الاحتكاك والتنازع، أسهما، أيضا، بتعثر الوطنية الفلسطينية، وتشوّهها، لاسيما في زمن التوظيفات والانحيازات السياسية والسلطوية المتضاربة.
هكذا لم يعمل الزمن تماما لصالح الوطنية الفلسطينية، التي نشأت في زمن صعود الدولة الأمنية، وخارج حيزها الجغرافي والاجتماعي الخاص، والتي تأسست على الاعتمادية على الموارد الخارجية، أكثر من اعتمادها على موارد شعبها، في ظروف اختلال موازين القوى والمعطيات الدولية والإقليمية لصالح عدوها.
ولعل معضلة القيادة الفلسطينية (وهي هنا قيادة المنظمة وفتح) انها سرعان ما وجدت نفسها معنية بطي شعاراتها لصالح التماثل السياسي مع النظام الرسمي العربي، ومع مقررات الشرعية الدولية بشأن قضية فلسطين.
وبديهي فإن هذا التماثل تطلب مراجعة الأفكار المؤسسة للوطنية الفلسطينية، لاسيما ما يتعلق منها بوحدة الأرض والشعب، الأمر الذي تم في إقرار البرنامج المرحلي (1974) القاضي بإقامة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع (مع حل قضية اللاجئين وفق منظور القرار 194)؛ وهي المسارات التي أفضت، فيما بعد، إلى عملية التسوية في مؤتمر مدريد (1991)، وبعده اتفاق أوسلو (1993).
رغم ذلك فإن القيادة السائدة استطاعت تغطية هذا التحول (التماثل والمراجعة)، بحكم مكانتها النضالية الرمزية، وادعائها بمواصلة المشروع الوطني، والمقاومة، وبحكم طبيعة السياسات الإسرائيلية المعادية على طول الخط للحقوق الفلسطينية.
وقتها ربما أن كثيرين جادلوا (وحتى الآن) بأن هذا التحول إنما هو تعبير عن العقلانية والواقعية والموضوعية في الحركة الفلسطينية، لكن ما يضعف صدقية هكذا تفسير أن كل ذلك لم يسرِ على مناحٍ أخرى في عمل القيادة الفلسطينية، بمواقفها السياسية، كما بطريقة إدارتها لصراعها مع عدوها، وبما يتعلق بإدارتها لأوضاعها.
المغزى أن هذا التحول كان بمثابة الثمن، أو الطريق، الذي لابد منه لتعويم الوضع الفلسطيني، في نوع من مساومة لجأت إليها تلك القيادة للحفاظ على وضعها (كأي سلطة مهيمنة)، ولو بثمن مراجعة الأفكار التأسيسية والتضحية بالمنجزات الوطنية، والنكوص عن المشروع الأصلي؛ وهو ما اتضح في مجمل التحولات اللاحقة، وما ميز سلوكيات القيادة الفلسطينية، من مؤتمر مدريد (الالتفاف على وفد فلسطيني الداخل)، إلى عقد اتفاق "أوسلو" (حيث ضُيّعت المنظمة وتماهت فتح مع السلطة)، وإلى اللحظة الراهنة (لا خيار إلا المفاوضات!).
الأنكى من كل ذلك أن الحديث عن العقلانية والموضوعية والواقعية تجاهل (عن قصد أو من دونه)، واقع أن التحولات السياسية والبنيوية في جسم الحركة الفلسطينية إنما تغذّي مشروعا سياسيا أخر، يختلف عن المشروع الوطني الأصلي، كما أسسته "فتح"، وانبنى على وحدة الشعب والأرض؛ ما سيكون له نتائج خطيرة، على قضية فلسطين وشعبها وحركته الوطنية. ويمكن تبيّن بعض مظاهر ذلك، في هذه المرحلة، في إعلاء شأن السلطة (في الضفة وغزة)، على حساب المشروع الوطني. وإننا في الوقت الذي نشهد فيه غيابا مريعا للمؤسسات الوطنية الجامعة لكل الفلسطينيين، نشهد نموا للبني المؤسسية التي تمثل وتخدم فلسطينيي الأرض المحتلة حصرا. كما يمكن تمثل ذلك بحال الضياع، والتوهان، والتمايز في المرجعيات والسرديات والرؤى، بين فلسطينيي الأرض المحتلة، والفلسطينيين اللاجئين، وفلسطينيي 48، وفلسطينيي الأردن. لذا فالأزمة الفلسطينية ليست أزمة السلطة أو أزمة فتح وحماس، فقط، وإنما هي اكبر واعقد واخطر من كل ذلك. ماجد كيالي