تركيا وكردستان العراق تتوقعان مستقبلاً مشرقاً للعلاقات

أنقرة ـ من طولاي كارادينيز
جئنا نوسع علاقاتنا مع تركيا

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بعد محادثات مع رئيس كردستان العراقية مسعود البرزاني في أنقرة ان تركيا تسعى الى "تكامل اقتصادي كامل" مع الاكراد العراقيين ومزيد من التعاون في محاربة متمردي حزب العمال الكردستاني.
وتأتي زيارة البرزاني لتركيا في الوقت الذي قال فيه متمردو حزب العمال الكردستاني أنهم قرروا الغاء وقف اطلاق النار الذي اعلنوه قبل عام واستئناف هجماتهم في اطار الحرب على الدولة التركية.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك "نحن نتوقع تعاوناً كاملاً من جميع اشقائنا العراقيين وخصوصاً حكومة كردستان الاقليمية في هذا الصدد (محاربة حزب العمال الكردستاني)".

وأضاف "شمال العراق جسر للعلاقات الوثيقة بين تركيا والعراق وسننفذ تكاملاً اقتصادياً كاملاً بين تركيا وشمال العراق".

وتقوم شركات تركية من بينها جوكوروفا ودوغان بالفعل في انتاج النفط.

وقال داود أوغلو ان أكبر بنكين في تركيا وهما بنك زراعت الذي تديره الدولة وايزبنك سيفتحان فروعا في اربيل عاصمة كردستان العراقية وستنشئ شركة الخطوط الجوية التركية خطاً من اسطنبول الى أربيل.

ويزور البرزاني تركيا لاول مرة منذ أواخر عام 2003 بعد الغزو الاميركي للعراق وتأتي الزيارة بعد ان اخلى عدم الثقة الذي ساد بين الجانبين على مدى سنوات السبيل الى تنامي العلاقات التجارية والامنية.

وقال البرزاني "جئنا نوسع علاقاتنا مع تركيا. نحن نشترك في كثير من القيم لكن ما نستطيع القيام به معاً اكبر كثيراً".

واشاد ايضاً بجهود رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان للتصدي لمظالم الاكراد الاتراك وزيادة حقوقهم الثقافية والسياسية.