تركيا وإسرائيل: ما كُسر يصعب إصلاحه

أنقرة ـ من ايبون فيليلابيتيا
تعقيدات تواجه السياسة الاميركية بالمنطقة

من رحم المصالح العسكرية لا التقارب الايديولوجي ولدت العلاقة بين تركيا التي يغلب على سكانها المسلمون واسرائيل لكنها تتجه نحو تبدل كبير بينما تعيد أنقرة تقييم دورها واحتياجاتها الامنية في الشرق الاوسط.
وكشف الهجوم الاسرائيلي على سفن مساعدات مدعومة من تركيا كانت متجهة الى غزة مدى تدهور العلاقات بين الحليفتين مما خلق مشكلة للولايات المتحدة التي تعتبر أنقرة شريكا ضروريا في المصالحة بين العالم الاسلامي واسرائيل.

ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الى معاقبة اسرائيل على ما وصفه "بارهاب الدولة".

وقال ايان ليسر من صندوق جيرمان مارشال الذي يتخذ من واشنطن مقراً له "العلاقة بين تركيا واسرائيل كانت نتاج مجموعة خاصة جداً من الظروف لم يعد لها وجود الآن".

وأضاف "كان واضحا أن تركيا واسرائيل لن تستطيعا الاستمرار في نفس الشراكة الاستراتيجية. الآن يجب أن نرى ما تبقى. ما زال بوسعهما العمل معاً لكن على نطاق اكثر تواضعاً".

ولفترة طويلة ظلت تركيا الدولة المعتدلة العلمانية الحليفة والشريكة التجارية المسلمة الوحيدة لاسرائيل لانها اعترفت بالدولة اليهودية بعد قيامها عام 1948 بفترة قصيرة.

وبدافع من الجيشين التركي والاسرائيلي ازداد التحالف قوة في التسعينات حين وقعت الدولتان اتفاقات عسكرية ومخابراتية.

في ذلك الوقت كانت لهما رغبة مشتركة هي احتواء سوريا عدو اسرائيل اللدود.

وأثارت سوريا غضب أنقرة ايضاً باستضافة انفصاليين من حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل تركيا.

ووفرت اسرائيل معدات عسكرية ومعلومات مخابرات عن أنشطة حزب العمال الكردستاني لتركيا التي كادت أن تخوض حرباً مع سوريا في أواخر التسعينات لاستضافة دمشق زعيم الحزب عبد الله اوجلان.
ومن جانبها سمحت تركيا لاسرائيل وهي في حالة حرب مع سوريا على مرتفعات الجولان والقلقة من جيرانها العرب باستخدام مجالها الجوي وهضبة الاناضول في التدريب العسكري.

كما اعتبرت "الاصولية" الايرانية التي تزامنت مع صعود الاسلام السياسي في المنطقة تهديدا اكثر خطورة من سوريا بكثير على تركيا واسرائيل.

لكن منذ ذلك الحين بدأ التغيير.

وفي ظل تراجع حدة عنف حزب العمال الكردستاني والتحسن الكبير في علاقات تركيا مع دمشق وطهران منذ تولي حكومة اردوغان ذات الميول الاسلامية الحكم عام 2002 لم تعد أنقرة تعتبر صلتها باسرائيل ضرورية لوجودها.

وضعف نفوذ جنرالات تركيا العلمانيين الذين اعتبروا العلاقات الوثيقة مع اسرائيل ترياقا لمكافحة الاسلام السياسي في الداخل.

وبعد غارة الاثنين على قافلة المساعدات علقت تركيا التدريبات العسكرية المشتركة وسحبت سفيرها من اسرائيل وحشدت مجلس الامن الدولي لتوبيخها.

وقال جاريث جينكينز المحلل الامني الذي يتخذ من اسطنبول مقرا له ان حادث القافلة "رسخ عملية جارية منذ سنوات وهي فقد العلاقة بين تركيا واسرائيل لاهميتها تدريجيا".

وأضاف "كانت على فراش الموت لسنوات ولا أعتقد أن ايا من الدولتين ستخسر كثيرا اذا ماتت".

وقال ان اسرائيل قد تعاني اكثر لخسارة صديقة مسلمة في الشرق الاوسط ولفقدها المجال الجوي التركي الذي يتدرب فيه الطيارون.
ولم يعد بوسع الرأي العام التركي حيث ادي صعود الطبقة الوسطي من المسلمين الملتزمين الي اضفاء المزيد من الهوية الاسلامية على البلاد بوسعه ان يتسامح اكثر مع السياسات الاسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وأصبح اردوغان بطلاً شعبياً بين المسلمين في تركيا وخارجها بسبب انتقاداته الصريحة لاسرائيل.
ومع الانتخابات المقرر اجراؤها في يوليو/تموز 2011 يمكن لرئيس الوزراء تعزيز الدعم لحزب العدالة والتنمية ذي الميول الاسلامية الذي يقوده.

ويقول سينان اولجن من مركز اسطنبول للدراسات الاقتصادية والسياسة الخارجية "السماح للقافلة بالانطلاق مؤشر على ان الحكومة تواصل سياسة تصعيد التوتر مع اسرائيل التي تتلاءم مع جدول أعمالها الداخلي".

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو الذي عاد من زيارة لواشنطن ان العلاقات يمكن ان تعود لطبيعتها اذا أنهت اسرائيل حصارها البحري لسكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.

لكن الاخفاق الذي حدث في واقعة القافلة سيصعب احتواء الغضب الجماهيري لان رد فعل الاتراك كان غاضباً وخرجوا الى الشوارع في مظاهرات لحرق الاعلام الاسرائيلية وهم يكبرون.

وقال بول سالم مدير برنامج كارنيجي للسلام بالشرق الاوسط ببيروت "سيغير هذا الاجواء في تركيا ويدفع الامور في اتجاه اكثر تشدداً. ستضطر الحكومة في الغالب أن تتبع هذا النهج بدرجة ما".

وأشار نايجل اينكستر خبير المخاطر عبر الحدود بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن الى العلاقة الوثيقة بين المخابرات الاسرائيلية "الموساد" ووكالة المخابرات التركية "ام.اي.تي" لكنه رصد ميلاً الى العناد.

وقال اينكستر "كما هي الحال عادة في علاقات المخابرات قد تنجو هذه من الانهيار الحالي. لكن الاتجاه الى الابتعاد عن اسرائيل في عهد اردوغان واضح".

وسيعوق انهيار العلاقات بين الحليفتين سياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط.
كانت تركيا قد قالت انها ستعلق اي خطوات للوساطة لاستئناف محادثات السلام غير المباشرة بين اسرائيل وسوريا.

وكانت الولايات المتحدة وأنقرة على خلاف بالفعل بسبب ايران حيث دفعت تركيا والبرازيل قدماً اتفاقاً جديداً مقترحاً للوقود النووي لطهران كبديل دبلوماسي لعقوبات قاسية من الامم المتحدة تريد واشنطن فرضها.

وقال ليسر من صندوق جيرمان مارشال "من الواضح أن هذا سيعقد السياسة الاميركية بالمنطقة. لن يغير علاقة الولايات المتحدة مع اسرائيل ولا علاقتها بتركيا لكنه سيجعل السياسة الاقليمية اكثر صعوبة وسيترك امام واشنطن خيارات أقل".