'الهوية' تعرض لكتاب 'شيخ الدبلوماسية' وتزور 'ذخيرة الدنيا'

الكويت ـ من أحمد فضل شبلول
الهوية على طبق شهي

صدر عدد جديد من مجلة "الهوية" التي يصدرها مكتب الشهيد التابع للديوان الأميري بدولة الكويت، وترتكز على قضية الشهادة والشهداء بوصفها لب الانتماء ومادة الهوية، ويشرف عليها د. جاسم يوسف الكندري، ويدير تحريرها فايزة مانع المانع التي تكتب، تحت عنوان "المكان يصنعه رجاله"، عن حكايات شعب الكويت التي تحمل صوت الأجداد من أعالي الزمن.
ويكتب إبراهيم عبدالمنعم عن عبدالله بن أبي سلول الذي أثبت أن رابطة العقيدة فوق رابطة الدم، وتمنى أن ينهي بيده حياة أبيه المنافق وقال: "يا رسول الله مرني بقتله فأفعل"!
ويعرض طارق الأحمد لكتاب "شيخ الدبلوماسية" لعبدالله عباس بوير الذي يؤكد من خلال عشرة فصول، أن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الحكمة والإنجازات رسم "خارطة طريق" لبناء الكويت الحديثة وأسس لسياسة خارجية متوازنة، وأنه قام بوساطات بين العديد من الدول المتنازعة أفضت إلى تخفيف الكثير من التوترات عربيا وإقليميا، وأنه دعا منذ سبعينيات القرن الماضي إلى نظام عالمي جديد، وهو ما تحقق عمليا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.
ويكتب أحمد عبدالحميد من سنغافورة عن معرض "ذخيرة الدنيا" الذي تنظمه "دار الآثار الإسلامية" والذي افتتحه وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبدالله الصباح والرئيس السنغافوري ساليبان رامنثان، ووصفته الشيخة حصة الصباح بأنه رسالة سلام من الكويت إلى العالم أجمع. ومن المنتظر أن ينتقل المعرض إلى ماليزيا في يوليو/تموز القادم، ويطوف في إيطاليا وكندا وكوريا ويعود إلى الكويت مطلع 2011.
وعن آيات الشهادة والشهداء في لوحات فنية يكتب هيثم السلامة، مؤكدا أن الخط العربي حافظ حضارتنا ورمز هويتنا، وأنه كان، ولا يزال، أحد أدوات حفظ القرآن العظيم في عيون الناس وقلوبهم.
وتكتب باسمة بودي عن أبناء الشهداء الذين يستمدون من سير آبائهم العطرة روح العطاء والتميز، بينما تحتفل المجلة بثلاثة أبطال رووا بدمائهم تراب الكويت ونالوا شرف الشهادة في يوم واحد وهم: إبراهيم المشعل، وخالد دشتي، ومحمد رميضين.
وتلقي منى ششتر الضوء على احتفالية الكويت "سنة شوبان العالمية" التي رعاها وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد، مؤكدا أن الموسيقى لغة جامعة لشعوب العالم، وأن اختيار الكويت للاحتفال بـ "عام شوبان" دليل على حيوية شعبها وتقديره للثقافة والفنون، فيما أوضح السفير البولندي لدى الكويت يانوش شفيدو أهمية الاحتفال بهذه المناسبة التي تعكس عمق الروح البولندية في الموسيقى الأوروبية.
ويتابع د. عبدالله بدران الندوة التي نظمها المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج في مدينة دبي خلال شهر فبراير/شباط الماضي وأدار محاورها 27 متخصصا ودارت حول دور وسائل الإعلام في خدمة اللغة العربية.
ويتناول منصور مبارك في مقاله "الهوية على طبق شهي" دور المطاعم القومية في الحفاظ على الهوية، ويشبهها بالمسرح، فمطابخها "الكواليس"، وقاعات الأكل هي "الخشبة"، مؤكدا أن طريقة الجماعات في استهلاك غذائهم تحدد هويتهم الوطنية.
ويتوقف عبدالكريم المقداد عند شهداء العروبة، ومنهم أدهم خنجر اللبناني الذي فجَّر استشهاده الثورة السورية الكبرى، وكان الجنرال الفرنسي غورو قد رصد 4 آلاف ليرة ذهبية لمن يأتيه برأس هذا المجاهد.
بينما يتوقف منصور مبارك عند أحد رموز الحرية، وهي الصحافية الروسية آنا بوليتكوفسكايا ضمير العدالة الحي التي تبنت الدفاع عن شعب الشيشان فدفعت حياتها ثمنا، وكانت أصدرت كتابين فضحا الأهداف الحقيقية للحرب على الشيشان وقدما للعالم صورة عن فظاعتها، وكرست مقالاتها الصحافية لتسليط الضوء على معاناة اللاجئيين من ضحايا الحروب والكوارث، فضلا عن أن تحقيقاتها الصحفية الجرئية فضحت فساد النخبة السياسية في بلادها وجعلت منها نموذجا للصحافي الحر.
ويتابع عماد النويري الفعاليات السينمائية لمهرجان القرين الثقافي السادس عشر، متوقفا عند فيلم "تذكرة إلى القدس" للمخرج رشيد مشهراوي، والذي يعد محاولة جادة لتغيير الشخصية النمطية للفلسطيني في السينما، فيقدمها في شكل إنساني متحضر، لها مشاكلها، لكنها قادرة على تخطيها وصناعة الفرح. ويرى النويري أن أخطر ما تواجهه أفلام "الموجة الجديدة" اعتمادها على التمويل الخارجي المقرون غالبا بـ "شروط سياسية".
ويشارك الشاعر مختار عيسى في هذا العدد من "الهوية" بقصة للأطفال وقصيدة، الأولى عن حمود في مدينة النحو، والقصيدة بعنوان "فيك النشيد شربته"، فيما يتحدث نزار قاسمية عن صناعة بيوت الشَّعر التي تنسج من شعر الماعز أو صوف الغنم أو وبر الإبل. أحمد فضل شبلول ـ الكويت