سلوفينيا تحصد الجائزة الكبرى في مسابقة الإمارات للتصوير

'الصورة الفوتوغرافية سجل لذاكرة الشعوب'

أبوظبي - كرّم مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث محمد خلف المزروعي الثلاثاء في المسرح الوطني بأبوظبي الفائزين في جميع فروع الدورة الخامسة من مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي.

وحضر التكريم عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في الهيئة ومدير المسابقة السيد بدر النعماني وعدد من الشخصيات المهتمة والصحفيون.

وفاز بميدالية الفياب الذهبية "الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي" هرمان كاتر من سلوفينيا وحصل على الجائزة الكبرى والبالغة قيمتها 50 الف درهم، في حين حصل على الميدالية الذهبية في مسابقة الثيمة الرئيسية "امير النور" يوسف المسعود من المملكة العربية السعودية وبلغت قيمتها 20 الف درهم.

اما في الثيمات العامة ففاز بالميدالية الذهبية في محور الصور الطبيعة فان هو لينج وقيمتها 20 الف درهم وفاز في محور الصور الصحفية بميدالية الفياب الذهبية وتبلغ قيمتها 20 الف درهم وسام نصار من فلسطين في حين حصلت على ميدالية الفياب الذهبية في محور الطبيعة الصامت مزنة الدوسري من السعودية وتبلغ قيمة الجائزة 20 الف درهم.

وحجبت جائزة المركز الاول في جائزة الصورة الاماراتية في حين حصل على ميدالية الفياب الفضية عمر الزعابي من الامارات وتبلغ قيمتها 15 الف درهم في حين حصل على ميدالية الفياب البرونزية ناصر مالك من الامارات وتبلغ قيمتها 10 الاف درهم فيما حصل على الجائزة التشجيعية من قبل لجنة التحكيم عبدالعزيز بن علي من الامارات وتبلغ قيمتها 7 الاف درهم.

اما مسابقة مواهب اماراتية فقد فاز بالجائزة الاولى والبالغة 12 الف درهم عمران الحمادي من الامارات عن صورة طفل فلسطين في حين حصل على الجائزة الثانية خالد الزمر من الامارات عن صورة العصى الصينية وتبلغ قيمتها 8 الاف درهم اما الجائزة الثالثة فقد حصل عليها عتيق الهاملي من الامارات عن الصورة "غزال" وتبلغ قيمتها 6 الاف درهم وذهبت الجائزة الرابعة لميثاء محمد وتبلغ قيمتها 4 الاف درهم عن الصورة \وراء الحقيقة\ وفي مسابقة اندية التصوير حصلت كل من جماعة نساء فوتو من السعودية ونادي التصوير بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية وجماعة التصوير الضوئي بالقطيف بالسعودية على ميدالية الفياب الذهبية والتي تبلغ قيمتها 10 الاف درهم.

وقال المزروعي خلال حفل التكريم "نعمل في إطار 'مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي' وعبر فعاليات متنوعة وأنشطة ابتكارية على أن نصل بالإبداع الشاب والواعد إلى أعلى مستويات الاحتراف وامتلاك المهارات اللازمة من خلال ورش العمل ومعارض التصوير الفوتوغرافي وغيرها".

واكد مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على قيمة الصورة الفوتوغرافية باعتبارها سجلاً لذاكرة الشعوب.

وقال عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في الهيئة "تأتي مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي التي تقام برعاية الإتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي تحقيقاً للرؤية الثقافية التي تحملها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وعملاً ببنود خطتها الإستراتيجية للارتقاء بالطاقات الخلاقة وتعزيز الميول الفنية لدى أفراد المجتمع الإماراتي".

وتكونت اللجنة من ستة محكمين من ذوي الخبرات الخليجية والعالمية، في حين بلغ اجمالي عدد الصور المشاركة في مسابقة الامارات للتصوير الفوتوغرافي13449 قدمها 3089 شخصا من مختلف انحاء العالم .

يذكر أن مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي هي مسابقة سنوية تنظمها "هيئة أبوظبي للثقافة والتراث" وتهدف إلى تطوير الحركة الفوتوغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عبر تحفيز واستقطاب أكبر عدد ممكن من المصورين، وذلك من خلال الاهتمام بالمواهب ودعم المحترفين، بإقامة ورش عمل متخصصة ولقاءات تبادلية وندوات، ومعارض شخصية وجماعية داخل الدولة وخارجها، كما تعمل المسابقة على اقتناء الأعمال ونشرها بكافة الطرق الممكنة".

وعملت مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي خلال الدورة الخامسة على استقبال أعمال فنية مختلفة تتميز بجودة فنية عالية، وقيمة جمالية مميزة وذلك سعياً وراء الارتقاء بالمستوى الفني للصورة والاعلاء من شأن الابداع، ونشر ثقافة جديدة للصورة الفوتوغرافية تختلف عن المفهوم التقليدي ويضيف لقيمتها التوثيقيه قيما جمالية إبداعية.(وام)