القوات الاميركية تتخلى عن حماية المنطقة الخضراء

قوس النصر على ايران يعاني الاهمال في المنطقة الخضراء

لندن - تخلت القوات الأميركية عن مسؤولية السيطرة على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد وسلمتها للعراقيين، حيث ظلت تحكم من هناك على مدى السنوات السبع الماضية.
وذكرت صحيفة التايمز الصادرة في عددها الصادر الأربعاء "إن الجنود الاميركيون انسحبوا من نقاط التفتيش التي تطوّق المنطقة الخضراء الواقعة في قلب العاصمة بغداد وتضم الوزارات والدوائر الحكومية وسلموها لقوات الأمن العراقية".
واضافت "أن بوابات المنطقة الخضراء ابقت العراقيين العاديين بعيداً عن مركز السلطة على الرغم من وصول الديمقراطية، وجعلت الكثير منهم يشعرون بالاحباط ويعتبرون أن بلادهم ما تزال تحت الاحتلال بعد فترة طويلة على انتخاب رئيس الوزراء، الذي يقيم أيضاً في المنطقة الخضراء".
ونسبت الصحيفة إلى نائب عراقي لم تكشف عن هويته القول "إن المنطقة الخضراء تبين لماذا فشل الاميركيون هناك أكثر من أي شيء آخر، والذين كانوا يعيشون بمعزل عن العراقيين ولم يستطيعوا فهمنا أبداً، ولهذا السبب ارتكبوا أخطاء كثيرة جداً كلّفت العديد من الأرواح".
واشارت إلى أن القوات العراقية صارت تتحكم الآن بالمنطقة الخضراء بنفسها مع أن الكثير يشككون في قدرتها على ضمان سلامة الحكومة، واعترف مسؤول أمني عراقي سابق "أن الخطوة ستسهل على الجيش القيام بحاولة انقلابية، لأنه في حال وضع دباباته على مداخل المنطقة الخضراء وأغلق مداخلها، فإنه لن يكون بمقدور السياسيين فعل الكثير، وهناك الكثير من الصداميين في الجيش قد يلجأون إلى مثل هذه المحاولة".
وقالت إن المهمة الأولى لقوات الأمن العراقية الآن هي ايجاد سبل لفتح المنطقة الخضراء أمام حركة المرور العادية بسبب ازدحام شوارع بغداد على الدوام، لأسباب ليس أقلها اغلاق الشرايين التي تمر عبر المنطقة الوسطى في العاصمة العراقية.