كهرباء العراق المقطوعة: الآن بسعر أعلى

بغداد - من اسيل كامي
من النفط الى النور.. دون حاجة للمرور باختراع اسمه الكهرباء

بدأ العراقيون الثلاثاء تسلم فواتير كهرباء تتضمن زيادات بنسبة مئة في المئة في التعريفات عقب قرار في ابريل نيسان يهدف الى تشجيع المستهلكين على الاقتصاد والمساعدة في معالجة انقطاعات في التيار الكهربائي تصيب الحياة بالشلل.

وارتفع الطلب على الكهرباء منذ الغزو الاميركي للعراق عام 2003 لكن الشبكة الوطنية لا زالت توفر امدادات كهرباء لساعات قليلة خلال اليوم مما يثير السخط في بلد يمتلك بعضا من اكبر احتياطات النفط في العالم.

وقالت وزارة الكهرباء انه اعتبارا من أول يونيو حزيران ستصدر فواتير للشهرين السابقين اعتمادا على مقياس جديد يزيد فيه سعر الكيلوات/ساعة حسب استخدام المستهلك.

وقال نائب وزير الكهرباء رائد الحارس ان السعر سيكون تراكميا ولذلك يجب ان يخفض المستهلكون الاستهلاك لتجنب الفواتير المرتفعة.

وزاد السعر من عشرة دينارات عراقية الى 20 دينارا لكل كيلوات/ساعة لاول الف كيلوات/ساعة اي ما يعادل اقل من 0.02 دولار.

وسيدفع المستهلكون 50 دينارا لكل كيلوات/ساعة لما بين الف و2000 كيلوات/ساعة و80 دينارا لما بين 2000 و 3000 كيلوات ساعة و100 دينار حتى اربعة الاف كيلوات/ساعة و135 دينارا لاستهلاك اكثر من اربعة الاف كيلوات/ ساعة.