هل انتهت اللعبة المصرية مع معبر رفح: أفتح أغلق، أفتح أغلق؟

مبارك يأمر بفتح معبر رفح تعاطفاً مع الفلسطينيين

القاهرة - امر الرئيس المصري حسني مبارك الثلاثاء بفتح معبر رفح الى اجل غير مسمى لاسباب انسانية، بحسب ما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية.
وقالت الوكالة ان الرئيس مبارك "أصدر تعليماته بفتح منفذ رفح لإدخال المعونات الإنسانية والطبية اللازمة إلى قطاع غزة وكذا استقبال الحالات الإنسانية والجرحى والمرضى التى تتطلب عبورها إلى الأراضى المصرية".
واضافت ان هذا القرار "يأتى فى اطار تحرك مصر لرفع المعاناة عن ابناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة".
وفي رفح، قال مصدر امني ان "معبر رفح فتح بالفعل اليوم اعتبارا من الساعة 13,30 بالتوقيت المحلي (10,30 تغ) بعد وصول تعليمات بذلك".
واكد المصدر "لم تتضمن التعليمات الواردة الينا اي موعد لاغلاق المعبر".
ويأتي القرار المصري غداة الهجوم الاسرائيلي على "اسطول الحرية" الذي اوقع تسعة قتلى على الاقل بين الناشطين الدوليين، بحسب الجيش الاسرائيلي.
وكان معبر رفح بفتح خلال الشهور الاخيرة يوميا اسبوعيا فقط وبشكل غير منتظم لعبور المرضى والعائدين من الخارج.
واغلقت مصر معبر رفح منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في منتصف حزيران- يونيو 2007 بعد الاقتتال بينها وبين حركة فتح وطرد قوات السلطة الفلسطينية وانسحاب مراقبي الاتحاد الاوروبي.
ومنذ ذلك الحين، طالبت حركة حماس مرارا مصر بفتح معبر رفح ولكن القاهرة كانت متمسكة باتفاقية مبرمة بين اسرائيل والاتحاد الاوروبي والسلطة عام 2005 حول تشغيل هذا المنفذ البري وتقضي بخضوعه لاشراف قوات السلطة الفلسطينية ومراقبين مدنيين من الاتحاد الاوروبي.