أسطول موت وهزيمة الذات

بقلم: سامي الأخرس

لم أفاجأ مطلقًا بما حدث مع أسطول "الحرية" الذي حمل العشرات من المتضامنين مع غزة وأهلها، ولكن مفاجأتي كانت بأن هذا الأسطول لم يحمل أي اسم من الأسماء التي تطربنا فتنة وحقد وقرف يوميًا على شاشات الفضائيات، وجعجعة خلف الكيبوردات رافعين شعارات غبية بقدر غبائهم، ومساومين بآلام شعبنا وأهلنا لجني المكاسب الشخصية، في الوقت الذي يختبئوا بجحورهم الهشة عند الحقيقة والمواجهة الفعلية، تاركين هؤلاء الذين ركبوا البحر وتحدوا النازية الصهيونية فرادى، دون أن نسمع صوت لهم على فضائيات الفتنة، وخلف كيبوردات أجهزة الحاسوب الصماء، وهنا المفارقة الغريبة والحقيقية في إفرازات مذبحة يوم الحرية الذي مزجت به مياه البحر المتوسط المالحة، بدماء متمردة حرة تولد فينا الأمل بأن هناك شهداء أحياء على درب الحرية سائرين.
نعود لما حدث اليوم في مذبحة الحرية، التي لم تخرج عن طور ما أرسلته إسرائيل منذ أسبوع من رسائل للجميع بأنها لن تسمح بدخول مياه قطاع غزة لهذا الأسطول، وتحقق السيناريو كما هو مخطط له، فلم تترك إسرائيل سيناريو للصدفة أو للعشوائية، بل قد أصدرت أوامرها لمستشفياتها بالتأهب والاستعداد للقادم، إضافة لصياغة المبررات الجاهزة إعلاميًا لفعلتها ومذبحتها، وهو ما حدث في غفلة من إعلام الزفة العربي عامة، والفلسطيني خاصة، الذي ترك فرسان التضامن والحرية يواجهون الموت في عرض البحر، والتفرغ في عملية الترويج والتحريض، وشن حملات الاعتقال والتبرير من طرفي الصراع، والتسارع في تحقيق مكتسبات سياسية على حساب هؤلاء الأحرار، وشعب غزة المحاصر، وهو نفس المشهد الذي تبارى أصحاب الياقات السلطوية في شطري الوطن بالخروج إلى الإعلام للإعلان عن التنديد وإعلان الحداد والإضرابات الشاملة، دون إدراك حقيقي لآليات المواجهة الفعلية السياسية والنضالية.
المشهد ليس مؤلمًا ولا مفاجئاً لأنه ليس الأول ولا الأخير من دولة نشأت وقامت على الدم والمذابح والقتل والإرهاب، وكذلك ليس مفاجئًا من ردة الفعل العربية والفلسطينية والعالمية، التي لم تخرج عن طورها الإنشائي المعهود ببيانات الشجب والاستنكار والإدانة، وستذهب المذبحة كما ذهب غيرها إلى أرشيف التاريخ، وأيام وتمتزج دماء المتضامنين بماء البحر وتتبخر إلى السماء، ويدون كحادث في ذاكرة التاريخ.
وفي قراءة واقعية للمذبحة فإن إسرائيل لن تنزعج كثيرًا من ردات الفعل اللحظية التي تعودت عليها، وهي تدرك إنها ستتلاشى كما بدأت واهنة ضعيفة، ولكنها استطاعت أن تحقق هدفها ومخططها، وما ذهبت إليه من خلال هذه العملية الإجرامية، وتدرك أن الأزمة سييتم تصديرها لطرف آخر في المنطقة تعودنا تصدير الأزمات له بعد كل أزمة في المنطقة، ولا أستبعد أن يتم تصدير المشكلة والأزمة إلى مصر على وجه الخصوص، ومطالبة مصر بفتح المعبر، وتحويل الرأي العام باتجاه هذا المطلب، كما حدث في مذبحة حرب غزة السابقة، حيث تم ترك المذبحة مشتعلة، والاتجاه لمصر كصاحبة للأزمة، وهذا الفهم أصبح مكرر ومتدارك في ظل ضحالة العقلية السياسية التي تدير الأزمة الفعلية، واستسلام الشعوب العربية والإسلامية لماكنة الإعلام الموجه والمسيس.
في غفلة من الأحداث، وعلى مزيج الدم الطاهر النازف من هؤلاء الأحرار، على مناضلين الزفة في الفضائيات وخلف الكيبوردات، الإنتباه لغاية فعلية ألا وهي بدء التحضير لأسطول آخر يتوجه إلى غزة، ولكن هذه المرة عليهم أن يكونوا هم رؤوس الأشهاد وطلائع هذا الأسطول، ورفع الحصار عن شعبهم بما إنهم أصحاب الأصوات الداعية لصمود غزة وأهلها، ورواد وأصحاب فكرة المقاومة الفعلية، ورواد الفتنة التي أضعفتنا وقزمتنا وجعلتنا عاجزين عن التضامن مع أبطال الحرية الذين تنزف دمائهم في عرض البحر ونحن نتلصص آنينهم دون القدرة على فعل شيء.
أضف لذلك على طرفي الصراع الفاضح الفلسطيني – الفلسطيني العودة إلى رشدهم والتعلم من الدماء الزكية العفيفة التي مزجت ماء المتوسط بدماء الشرف، أن الحرية لا تتأتى بياقات السلطة، ومؤتمرات الاستوزار بل بالتضحيات لأجل الكرامة، ولأجل الوطن، ولأجل الإنسان.
كما على شعبنا الفلسطيني في غزة والضفة الغربية الاستفاقة من غفوته، وخضوعه لأزلام السلطة والمناصب والبساط الأحمر، ولفظ حالة التفكك والانقسام، والالتفاف حول قضيتهم الوطنية، بعيدًا عن شعارات الوهم التي تباع لهم من طرفي السلطة الذين لا يمتلكون شيئاً سوى البحث عن أجندة حزبية، حولتنا لعبيد في سوق نخاستهم، فقد حان وقت القول الفصل للشعب الفلسطيني، فإما العودة للوحدة والمصالحة، وإما فليذهب أباطرة السلطة لبقعة أخرى بعيدًا عن وطننا الفلسطيني.
فالمطلوب أولا على الصعيد الفلسطيني:
1. رفع الحصار عن غزة من أهلها أولا، ومن أباطرة السلطة في شطري الوطن.
2. المصالحة الوطنية على قاعدة الوطن والقضية الوطنية.
3. العودة لخيار الشعب الفلسطيني لاختيار قادته وقيادته.
4. وقف كل أنواع الهرولة إلى إسرائيل عبر المفاوضات، ولأمريكا عبر الاستجداء في فتح قنوات للحوار معها.
5. إنهاء حالة العبث الإقليمي بالقضية الفلسطينية.
6. العمل من أجل الوطن والإنسان، وليس التفكير باعتراف الغرب وأمريكا بسلطة حزب.
أما على الصعيد العربي:
فكل السيناريوهات مفضوحة الأمر، حيث لم يعد في جعبة الأمة العربية رسميًا وشعبيًا شيء تقدمه للقضية الفلسطينية أكثر من مؤتمر قمة على مستوى وزراء الخارجية يصدر بيان شجب وإدانة وإستنكار، ففاقد الشيء لا يعطيه، وعليه من العبث السياسي والعقلي أن نصيغ تنبؤات على المستوى العربي. سامي الأخرس Samyakras_64@hotmail.com