ريتشارد غير في فيلم من انتاج إيمجنيشن أبوظبي

عميل متقاعد للسي آي أيه

أبوظبي - سيقوم كل من ريتشارد غير وتوفر غريس ببطولة الفيلم الجديد لـ"إيمجنيشن أبوظبي" وهايد بارك انترتينمنت والذي يحمل عنوان "ذا دابل" (المزدوج).

وسيشهد الفيلم البداية الإخراجية لمايكل برانت والذي قام بكتابة السيناريو بالاشتراك مع ديريك هاس، كاتب سيناريو فيلمي "وانتد" (مطلوب) و"3:10 تو يوما" (3:10 إلى يوما).

وسيقوم آشوك أمريتراج، رئيس مجلس إدارة هايد بارك انترتينمنت، وباتريك آيللو، نائب الرئيس التنفيذي للإنتاج، بعملية الإنتاج إلى جانب ديريك هاس وآندرو دين من انديستري انترتينمنت.
فيما يقوم محمد خلف المزروعي، رئيس مجلس إدارة شركة إيمجنيشن أبوظبي، وإدوارد بورجيردينغ، الرئيس التنفيذي في إيمجنيشن أبوظبي، بدور المنتج التنفيذي إلى جانب ستيفان برونر، رئيس العمليات التنفيذي في إيمجنيشن أبوظبي، الذي سيقوم بدور المنتج المساعد. وسيقوم آيللو برعاية عملية اطلاق الانتاج في بداية يونيو/حزيران في ديترويت في ميتشيغان.

وتنطلق القصة مع مقتل عضو في مجلس الكونغرس في واشنطن العاصمة، في عملية تحمل علامات قاتل سوفيتي يحمل الاسم الرمزي كاشيوس، والذي كان يعتقد أنه توفي منذ فترة طويلة.
ولملاحقة القاتل يتم تعيين متعاون متقاعد مع وكالة المخابرات المركزية سي آي أيه (ريتشارد غير) الذي أمضى حياته في ملاحقة أعدائه الروس، ليتعاون في فريق واحد مع شاب يعمل في مكتب التحقيقات الفيدرالي أف بي آي (توفر غريس).

وقال آشوك أمريتراج، رئيس مجلس إدارة هايد بارك انترتينمنت "يتمتع كل من ديريك ومايكل بقدرات عالية على كتابة السيناريو وكلاهما ساهم في رفع مستوى السيناريوهات في هوليوود على مدى الأعوام القليلة الماضية".
وأضاف "يتمتع مايكل وديريك بالموهبة التي طالما هايد بارك وإيمجنيشن أبوظبي بحثتا عنها، ونحن نتطلع للعمل مع مايكل في بدايته الإخراجية. ومتشوقون للعمل مع مايكل برانت في بدايته الاخراجية".

وقال مايكل برانت "عملت وديريك سوياً لتحقيق هذا الهدف، وأخيراً سنقف وراء الكاميرا لنعمل مع ممثلين مثل ريتشارد غير وتوفر غريس، وهو حلم يتحول إلى حقيقة. وكان كل من آشوك وباتريك مساندين لنا في كل خطوة. وأنا من عشاق أفلام التشويق والجاسوسية مثل 'ذا كونفرسيشن' و'ثري دايز أوف ذا كوندر' و'نو واي أوت' وآمل أن نسير على نفس خطى هذه الأفلام".

وقال أدوارد بورجيردينغ، الرئيس التنفيذي في إيمجنيشن أبوظبي "سيكون فيلم ذا دابل فيلماً رابحاً من الناحية التجارية نظراً لتوفر عناصر وكتاب موهوبين هم الأفضل للمشاركة في هذا العمل. ونحن سعداء لانضمام كل من ريتشارد غير وتوفر غريس لتقديم تجربة تشويق ممتعة لعشاق الأفلام حول العالم".

وتحمل هايد بارك انترناشيونال، والتي يرأسها ميمي شتاينبور، الحقوق العالمية لهذا الفيلم. من ناحية أخرى، قام ريتشارد غير مؤخراً ببطولة فيلم أنطوان فوكا "بروكلينز فاينست" إلى جانب ايثان هوك ودون شيدل وويسلي سنايبس، وفيلم ميرا نير "أميليا" إلى جانب هيلاري سوانك.

أما توفر غريس فهو يحضر لفيلم من إنتاج توتيس سانتشوري "بريديتورز" إلى جانب آدريان برودي ولورنس فيشبرن وداني تريهو. وكان غريس ظهر مؤخراً في فيلم فالنتاينز داي.

هذا وكانت شركتا إيمجنيشن أبوظبي وهايد بارك للترفيه قد تعاونتا للمرة الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2008 في صفقة تمويلية بلغت قيمتها 250 مليون دولار أميركي بهدف تطوير وإنتاج وتوزيع 20 فيلماً طويلاً خلال سبع سنوات، وذلك إلى جانب عمليات تمويل إضافية لإنتاج أفلام ثقافية باللغة المحلية وأفلام ذات طابع ثقافي متعدد.
وفي أكتوبر/تشرين الأول 2009، وسعت إيمجنيشن أبوظبي وهايد بارك شراكتهما لإيجاد تحالف جديد مع هيئة التطوير الإعلامي السنغافورية. وبموجب هذه الاتفاقية، ستقوم هايد بارك إيمجنيشن سنغافورة بتمويل ثلاثة إلى أربعة أفلام سنوياً تصل قيمة إنتاجها في السنوات الخمس المقبلة إلى 75 مليون دولار أميركي.