الجزائر مستعدة لشراء شركة أوراسكوم تيليكوم المصرية

تدعيات أزمة كرة القدم بين مصر والجزائر

الجزائر- أعلن وزير المالية الجزائري كريم جودي أن الحكومة مستعدة لشراء أصول شركة الهاتف المحمول الأولى في الجزائر "أوراسكوم تيليكوم" المصرية المعروفة تجاريا باسم "جيزي" بصورة كاملة في حال تمّ عرضها للبيع رسميا.
وقال جودي في تصريح نشر الجمعة على هامش مصادقة الغرفة السفلى في البرلمان الجزائري على قانون المحاسب ''يجدر بي إعادة التأكيد بأن القوانين السارية تمنح للدولة الجزائرية حق الشفعة، وأؤكد أنه في حالة ما إذا وجدت الدولة نفسها في حالة ممارسة هذا الحق فإنها ستقوم بشراء كل أصول أو حصص أوراسكوم تيليكوم الجزائر، وإذا تم تطبيق حق الشفعة فإن الخيار هو شراء 100 بالمائة من الأصول".
وأكد في جلسة البرلمان بأن أي بيع أو تحويل لأصول شركات أجنبية تعمل في الجزائر يخضع للقانون الجزائري الذي ينص على أن للدولة الجزائرية حق الشفعة مع إمكانية أخذ 51 بالمائة من رأس المال الشركة وكل صفقة حول أصول يعقدها غير المقيمين في الجزائر تؤدي إلى دفع 20 بالمائة من الأرباح المحققة.
وكانت الحكومة الجزائرية أعلنت الأربعاء معارضتها لأي صفقة لبيع "جيزي" لشركة أجنبية من دون موافقتها، مشددة على أن أي عملية من هذا النوع ستكون باطلة ولاغية وقد تؤدي إلى نزع الملكية لمصلحة الدولة الجزائرية.
وقال بيان صادر عن وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجزائرية "تتابع السلطات الجزائرية منذ بضعة أيام المعلومات المتعلقة بالمحادثات الجارية بين مجموعة أوراسكوم ومجموعة -أم تي أن-(جنوب إفريقيا) إذ يفترض أن تشمل هذه المحادثات الشركة الخاضعة للقانون الجزائري أوراسكوم تيليكوم الجزائر".
وشدّد البيان على أن الحكومة الجزائرية "تعارض مشروع الصفقة بين أم تي أن وأوراسكوم فيما يخص شركة أوراسكوم تيليكوم الجزائر كما أنها تعارض كل تحويل كلي أو جزئي لملكية شركة أوراسكوم نحو أم تي أن".
وتبلغ المستحقات المفروضة من طرف سلطات الضرائب الجزائرية على أوراسكوم تيليكوم قرابة 600 مليون دولار منذ العام 2005.
يذكر أن اوراسكوم تيليكوم الجزائر تصنف في المرتبة الأولى في سوق المحمول في الجزائر بأكثر من 15 مليون مشترك.