حملة اعتقالات في صنعاء غداة الهجوم على السفير البريطاني

تشديد أمني في صنعاء

صنعاء - اكد مصدر امني الثلاثاء انه تم اعتقال سبعة اشخاص يشتبه بانهم كانوا على صلة بالانتحاري عثمان الصلوي الذي فجر نفسه صباح الاثنين امام موكب السفير البريطاني في اليمن دون ان يصيبه باذى.

الى ذلك، قال والد الانتحاري لموقع نيوز يمن الثلاثاء ان نجله كان معتقلا لدى المخابرات اليمنية لمدة سنتين بتهمة الانتماء للقاعدة.

وقال المصدر الامني ان "اجهزة الامن اوقفت سبعة اشخاص حتى الآن من المشتبه بوجود صلة بينهم وبين الانتحاري عثمان الصلوي منفذ الهجوم على السفير البريطاني".

واضاف المصدر ان "الحملة تتكثف في منطقة مسيك القريبة من منطقة التفجير في شرق صنعاء".

وكثفت الشرطة اليمنية الاثنين والثلاثاء حواجز التفتيش في عدد من الشوارع الرئيسية في مدينة صنعاء وخصوصا تلك المؤدية الى الاحياء التي تتواجد فيها مصالح غربية مثل حي الشيراتون وحي ظهر حمير شمال شرق مدينة صنعاء حيث تتواجد سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.

الى ذلك، قال علي نعمان الصلوي والد الانتحاري لموقع نيوز يمن ان ابنه البالغ 22 عاما "كان اعتقل لدى جهاز المخابرات مدة عامين بتهمة الانتماء للقاعدة (...) وظل يتردد على اجهزة الامن"، وهو اجراء يفرض على غالبية المفرج عنهم.

وذكر الوالد انه لا يعرف كيف التحق ابنه بتنظيم القاعدة موضحا انه "كان يدرس في معهد فني بمدينة تعز (252 كلم جنوب غرب صنعاء) وكان يغيب عن المنزل فترات تستمر لشهرين في بعض الاحيان".

واضاف الوالد "حاولنا تزويجه فلم يقبل الزواج، كان يرفض فكرة الزواج. حاولنا انا وجهاز الامن اقناعه بالزواج لكنه كان يرفض".

وبالرغم من قوله انه لم يشهد "اي سلوك سيء" من ابنه، الا انه اعتبر ان النهاية التي وضعها لحياته صباح الاثنين تشكل "مصيرا مخزيا"، ووصف الحادث بانه "هجوم ارهابي" ونصح الشباب بـ"عدم الانجرار وراء الاعمال الارهابية".

الى ذلك، واصلت السفارة البريطانية في صنعاء اغلاق ابوابها امام الجمهور لليوم الثاني على التوالي.

وقال مصدر دبلوماسي "ان السفارة ما زالت مغلقة".