بلا مفاجآت، البشير يحتفظ برئاسة السودان

الحال كما هي في الشمال والجنوب

الخرطوم - اعلنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان الاثنين فوز عمر البشير بولاية رئاسية ثانية في اول انتخابات تعددية تجري في البلاد منذ حوالي ربع قرن اثر حصوله على نسبة 68.24% من الاصوات.

كما اعلنت المفوضية فوز سالفا كير زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، برئاسة حكومة جنوب السودان التي تتمتع بشبه حكم ذاتي اثر حصوله على 92.9% من الاصوات.

وصرح رئيس المفوضية ابيل اليير للصحافيين في الخرطوم ان "الفائز في انتخابات رئيس الجمهورية هو عمر حسن احمد البشير من حزب المؤتمر الوطني".

واضاف ان البشير حصل على 68.24% من الاصوات.

وقال اليير ان كير زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان حصل في الانتخابات في الجنوب على 2616613 صوتا.

وكان فوز الرئيس السوداني اصبح شبه مؤكد بعد انسحاب منافسيه الرئيسين ياسر عرمان، المسلم العلماني الذي ترشح عن الحركة الشعبية لتحرير السودان، والصادق المهدي زعيم حزب الامة الذي اطيح بحكومته المنتخبة في انقلاب عسكري قاده البشير سنة 1989.

وانسحب المرشحان بعد الاعلان عن طبع بطاقات الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل.

والبشير صادرة بحقه مذكرة توقيف دولية عن المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.

ويشهد اقليم دارفور (غرب السودان) منذ سبع سنوات حربا اهلية معقدة خلفت بحسب تقديرات الامم المتحدة 300 الف قتيل، وعشرة آلاف قتيل فقط بحسب السلطات السودانية، اضافة الى 2.7 مليون نازح.