إقبال كثيف على مسابقة ووماد أبوظبي الثقافية

إرضاء كافة الأذواق

أبوظبي ـ أعلن عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن إطلاق فرقة التخت الإماراتية التي تهدف إلى جمع أكبر عدد من الموسيقيين الإماراتيين الشباب للعمل على إعادة توزيع الموسيقى الإماراتية التراثية ودمجها مع الموسيقى الحديثة للعمل على إرضاء كافة الأذواق.
وتابع العامري أن تأسيس هذه الفرقة يعكس حرص هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على الإسهام في منجز الثقافة العربية العريقة من خلال الموسيقى عبر إتاحة الفرصة أمام الموسيقيين من الإمارات كي يتمكنوا من المشاركة في تقديم روائع الموسيقى العربية الكلاسيكية من خلال العزف على مجموعة من الآلات الموسيقية العربية التقليدية ضمن ما اصطلح على تسميته "بالتخت الموسيقي".
وكشف العامري عن أن نواة هذه الفرقة قد تشكلت من أربعة عازفين إماراتيين، ستعمل الهيئة على رعاية عملهم في إحياء روائع التراث الموسيقي الإماراتي والتعريف بها محلياً وعربياً وعالمياً.
ويذكر أن فرقة التخت الإماراتي ستضم عدداً من العازفين على آلات السكسفون والعود وغيرها من الآلات الموسيقية الوترية والإيقاعية المحلية، كما ستعرض هذه الفرقة باكورة أعمالها السبت 24 أبريل/نيسان الجاري ضمن فعاليات مهرجان ووماد أبوظبي 2010 على كورنيش أبوظبي مساءً.
كما شهد جناح هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على كورنيش أبوظبي ضمن فعاليات ووماد أبوظبي 2010 الذي تنظمه الهيئة إقبالاً كثيفاً من قبل الجمهور من مختلف الفئات العمرية والجنسيات على المسابقة الثقافية التي أعدتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بهدف تعريف الجمهور بدور الهيئة في خدمة الثقافة المحلية والتعريف بمشاريعها ومبادراتها الثقافية الرائدة التي تتمثل بإصدارات الهيئة المختلفة التي تنشرها عن دار الكتب الوطنية إبرازاً للثقافة العربية وإحياءً للإرث الثقافي العربي تأليفاً ونشراً، وبمشروع "كلمة" الرائد في مجال ترجمة روائع الكتب العالمية إلى اللغة العربية، ومشروع قلم الذي أطلقته الهيئة لاحتضان الإبداعات المحلية في مجالات الكتابة الأدبية في الشعر والنثر من قصة ورواية، إضافة إلى مشاريع رعاية إحياء التراث الشعري بنوعيه الفصيح والشعبي النبطي المتمثلة في برنامجي "شاعر المليون" و"أمير الشعراء"، إلى جانب التعريف بمشاركات الهيئة محلياً وعربياً وعالمياً في مختلف الفعاليات الفنية والثقافية كبينالي البندقية ومعارض الكتب والمؤتمرات العالمية وغيرها.
ويذكر أن مهرجان ووماد أبوظبي 2010 الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وتستمر فعالياته حتى السبت 24 أبريل/نيسان 2010 شهد مشاركة الآلاف من جماهير أبوظبي من مختلف الجنسيات من أبناء الجاليات العربية وجاليات الدول الأخرى، في الاستمتاع بحضور حفلات أمسية افتتاح المهرجان العالمي في أبوظبي والتي تضمنت عروضاً عالمية قدمتها فرق من مختلف دول العالم منها فلسطين ونيجيريا وفرنسا ومصر وتميزت بمشاركة إماراتية للفنان التشكيلي الإماراتي واصل صفوان مؤسس مدرسة الإماراتية UAEismفي الفن حيث عمل على إنجاز جدارية فنية استلهم فيها عناصر التراث الإماراتي والبيئة المحلية في الألوان والأشكال.
كما شهدت انطلاقة الفعاليات عرضاً متميزاً للألعاب النارية رعته هيئة أبوظبي للثقافة والترات، تحقق من خلاله هدف إمتاع الجمهور المشارك من مختلف الأعمار حيث توافد أفراد الأسر جميعاً إلى كورنيش أبوظبي لمتابعة هذا العرض الرائع إلى جانب ورشات العمل التي أقيمت ضمن فعاليات مهرجان ووماد أبوظبي 2010.