البرادعي أمل مثقفي مصر لإخراج البلاد من التردي

القاهرة
'المخلص'

وقع مثقفون وفنانون وإعلاميون مصريون على بيان أعربوا فيه عن قلقهم إزاء ما يحدث في مصر الآن من تدهور على كافة المستويات، مطالبين بإصلاح سياسي يبدأ بتعديل الدستور.
ويأتي البيان الذي يواصل الكتاب توقيعهم عليه، وسط تصعيد من يشهد الشارع المصري، تمثل في اعتصامات وإضرابات ومظاهرات، آخرها كان أمام مجلس الشعب المصري تحديا لنواب الحزب الوطني الحاكم الذين استنكروا التعامل اللين للشرطة مع المتظاهرين وطالبوا بضربهم بالرصاص .
ويقول البيان ان "الفساد استنزف موارد بلدنا، وأتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن النظام القائم عاجز تماماً عن طرح آي حلول حقيقية لمشكلات مجتمعنا".
ويضيف البيان "إن الذين وصلوا بنا إلى هذا الحد المخيف من التدهور لا يملكون الرغبة ولا القدرة على الخروج ببلدنا من هذا المأزق الكبير، كما أن الاستقرار الذي نصبو إليه جميعا لا يمكن أن يتحقق لمصر استنادا إلى قوة الأجهزة الأمنية، بل إن ذلك قد يقود إلى فوضى عارمة نخشاها جميعا".
ويطرح معدو البيان حلولا بديلة للإصلاح لن تتحقق "دون تعديلات دستورية تضمن انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة".
وأعرب موقعو البيان "من هذا المنطلق عن تأييدنا لمبادرة الدكتور محمد البرادعي الإصلاحية، التي تبدأ بتعديل الدستور، ولا تنتهي به. ونرى في شخصه المحترم فرصة تاريخية لتجميع القوى السياسية المصرية على تباين أطيافها، وجذب فئات الشعب المختلفة للمشاركة في صنع مستقبلهم".