ابتسامتُها تُطربني وقُبلاتها تُحييني

بقلم: حسن آل حمادة
حين تبتسم المرأة

(1)
الابتسامة تُزيِّنُ المرء..
فكيف إذا ابتسمت المرأة؟
(2)
حين تبتسم المرأة
تضحك الدنيا لابتسامتها
أما العُشاق فيرقصون هياماً
وهم يتلون أورادهم
على همس شفاهها
(3)
لا تبتسم الدُنيا لمن يُسيءُ للمرأةِ
إلا حين يُطهِّر روحهُ بدفءِ دموعِها
(4)
أيقنت الآن أنها تُحيي الأرواح
فالوردة التي أهدتني إياها؛ ذَوَتْ
وبقبلتها أحيتها
(5)
ابتسامتُها تُطربني
وقُبلاتها تُحييني
(6)
خيَّرتني بين وردةٍ في يدها
أو قُبلةٍ من فمها
فاخترتُ القُبلة
نلتُ مرادي
ورغبتُ في المزيد
من القُبلات
وأنا أحتضنُ الوردة
(7)
حين أهدتني قُبلتها الأولى
أدركتُ الفرق بين القِبلة والقُبلة
وَصِرْتُ خبيراً في أداءِ المناسكِ والطقوس حسن آل حمادة ـ القطيف
hahq@yahoo.com