عين سوريا على معارض السياحة العربية

تدمر من أهم المقاصد السياحية في سوريا

دمشق- تستعد وزارة السياحة السورية بالتعاون مع مكاتب السياحة والسفر وغرف سياحة دمشق والمناطق الجنوبية والشمالية لإطلاق حملتها الترويجية السياحية في دول الخليج العربي والأردن قبيل مشاركتها في عدد من المعارض التي ستقام فيها.

وتتضمن الحملة الترويجية التي أذاعت وسائل إعلام رسمية بعض تفاصيلها بث الإعلانات في محطات التلفزة والصحف والمجلات وإعلانات طرقية في السعودية وقطر والبحرين والكويت والأردن.

وستشارك الوزارة في معرض سوق السفر العربي "الملتقى" الذي يقام في دبي فيما بين 4 و7 أيار/مايو المقبل بجناح يمتد على مساحة 187.5 متراً مربعاً ويتميز بالطابع الشرقي الحديث بمشاركة 20 جهة من الفعاليات السياحية السورية.

وفي المعرض الدولي للسياحة والسفر في البحرين الذي سيقام فيما بين 13و15 أيار/مايو المقبل بجناح مساحته 36 متراً مربعاً.

كما تشارك الوزارة والفعاليات السياحية بمعرض عالم السفر "تي دبل يو أي 2010" في دولة الكويت الذي سيقام فيما بين 19 و22 من الشهر القادم بجناح مساحته 48 متراً مربعاً وبمعرض سوق السياحة الدولية المتوسطية الذي سيقام في تونس فيما بين 19 و22 من أيار/مايو المقبل بجناح مساحته 42 متراً مربعاً وفي معرض الرياض الذي سيقام فيما بين 1و 4من شهر حزيران القادم بجناح تبلغ مساحته 80 متراً مربعاً يتم خلاله عرض الفرص الاستثمارية السياحية والترويج للوجهات السياحية.

وذكرت مصادر صحفية أن وزير السياحة السوري الدكتور سعد الله آغا القلعة ناقش مع وفد منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" برئاسة عضو مجلس الشيوخ الفرنسي السيناتور ايف دودج إجراءات تسجيل ثمانية مواقع جديدة للمدن المنسية في سورية على قائمة التراث العالمي ضمن الحديقة الأثرية الأكبر في العالم وفق برنامج استراتيجي يتم تنفيذه بالتنسيق بين وزارتي الثقافة والسياحة.

وأشار آغا القلعة إلى المواقع السورية المسجلة على قائمة التراث العالمي مثل دمشق القديمة وحلب القديمة وبصرى وتدمر وقلعتي الحصن وصلاح الدين، حيث تم التعامل معها سياحياً وفق متطلبات منظمة اليونسكو للحفاظ عليها موضحاً أن السياحة الثقافية والتراثية تشكل الأساس للسياحة الأوروبية إلى سورية.

واستعرض المراحل التي قامت بها الوزارة في إعداد الدراسات والمخططات اللازمة لإدارة المواقع الأثرية بما يكفل حمايتها وتوظيفها سياحياً، مؤكداً استعداد الوزارة للتعاون مع وزارة الثقافة واليونسكو لإنجاز هذا المشروع الاستراتيجي لتسجيل المواقع الأثرية الجديدة التي تضمها منطقة المدن المنسية لتكون على قائمة التراث العالمي.(قدس برس)