عبدالله بن زايد: معرض أبوظبي للكتاب علامة مميزة

كتب الطبخ وحدها لا تكفي.. الطباخ موجود ايضا

أبوظبي - أشاد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الاماراتي بالمكانة المتميزة والنجاح الذي حققه معرض ابوظبي الدولي للكتاب في دورته العشرين.

وقال "ان هذا الحضور الكبير للناشرين من داخل الدولة وخارجها واقبال الجمهور هو دليل على نجاح المعرض الذي يحظى باهتمام قياديتنا الرشيدة."

وأضاف خلال الجولة التي قام بها اليوم للمعرض "ان المعرض اصبح علامة مميزة في المنطقة ونحن في دولة الامارات نفخر بهذه المعارض المهمة التي تستضيفها الدولة على المستويين الاقليمي والدولي" مؤكدا اهمية المعرض كونه يعنى بالثقافة وسعة الافق.

وأكد حرص دولة الامارات وابوظبي على توفير كافة الامكانيات لانجاح هذه الاحتفالية الهامة لخلق نموذج ثقافي مميز من دولة الامارات للمنطقة.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان قد قام بجولة في المعرض الذي يشارك فيه 823 دار نشر من 63 دولة وتعد الدورة الاضخم في تاريخه يرافقه محمد خلف المزورعي مدير هيئة ابوظبي للثقافة والتراث وجمعة القبيسي مدير المعرض وعدد من المسؤولين في الهيئة.

واستهل جولته بزيارة لجناح جائزة الشيخ زايد للكتاب التي تهدف الى الاحتفاء بالمبدعين والمفكرين في مجالات المعرفة والفنون والثقافة العربية والإنسانية و تكريم الشخصيات الأكثر عطاء وإبداعاً وتأثيراً.

واطلع خلال زيارته على جناح مشروع "كلمة" المشروع الاهم للترجمة في العالم العربي.. كما اطلع على اصدارات المشروع الذي قدم حتى الان حوالي 300 كتاب مترجم اضافة الى الحصول على حقوق ترجمة أهم المؤلفات العالمية من كبرى دور النشر.

وتعرف على مكتبة ابوظبي المستقبلية خلال زيارته لجناح دار الكتب الوطنية التابع للهيئة التي تهدف الى تعزيز ثقافة القراءة والبحث والتعلم وتمثل نوعية متقدمة من المكتبات التي تقدم خدمات حديثة للمواطنين والمقيمين في أبوظبي ودولة الإمارات عامة من خلال المكتبات المتنقلة التي توفر خدمة استعارة الكتب من خلال اجهزة متوفرة في عدد من المراكز والمواقع في الامارة.

كما تفقد حافلة المكتبة الوطنية المتنقلة التي هي واحده من ضمن مجموعة من الحافلات التي تجول أبوظبي لتكون مكتبات متنقلة تتوفر فيها مجموعات من الكتب والمواد الرقمية الأخرى وتكون هذه المواد متاحة للإعارة فيما تقوم الحافلات بزيارة المدارس والمستشفيات والأندية وغيرها.

كما زار اكاديمية الشعر واطلع على اصداراتها التي تُعنى بالشعر والأدب العربي وتُبرز العديد من شعراء الإمارات وتُقدمهم للجمهور كما تفقد نادي ابوظبي للكتاب والناشرين كما زار سموه جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وحضر خلال جولته جانبا من الامسية الثقافية التي نظمها نادي القراءة التابع لليونسكو بادارة السيدة اسماء الصديق التي رحبت به في الامسية التي حضرها عدد من الادباء مثل الروائي ابراهيم الكوني والدكتور عمر عبدالعزيز وعدد من الاكاديميات الاماراتيات وسيدات المجتمع وفنانات تشكيليات.

وأعرب عن اعجابه بهذه الملتقى الذي يستضيف مفكرين وروائيين يناقشون جملة من القضايا الثقافية والاجتماعية والفنية.. وقال "كل الشكر لهذا الملتقى الذي يعد فخرا لنا ابناء الامارات."

وتذوق في ركن "عروض الطبخ" أصناف من الطعام حيث يقدم الركن عروض تعليم فنون الطهي باشراف عدد من خبراء.