مندي يطور خطا ديوانيا جديدا

مرونة الحروف ولدانتها

أبوظبي ـ أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، بمناسبة الدورة الحالية من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، عن استخدام خط ديواني جديد تم استحداثه مؤخراً، ويعمل الخطاط الفنان محمد مندي – الخبير في الهيئة - على تطويره بشكله النهائي، حيث ستتم إتاحة استخدامه لدى عُشاق اللغة العربية والخط العربي في المستقبل القريب، وخاصة بالشكل الإلكتروني من خلال الحاسب الآلي.
يتميز الخط الديواني بمرونة حروفه ولدانتها وانسيابية نهايات حروفه السفلى، واستقامتها أفقياً إلاّ من بعض الحروف مثل الجيم وأخواتها والميم والعين والغين، كما أن هناك خطا مشابها له يدعى "الديواني الجلي"، مع وجود بعض الفروق بينهما، إذ تكتنف الديواني الجلي الزخارف والنقط الصغيرة وترويسات حروف الألف واللام, كما أن الخط الديواني هو واحد من الخطوط العربية المتنوعة، غير أنه لم يدخل في قائمة الأقلام الستة المعتمدة لدى كبار الخطاطين في التاريخ.
وقد صيغت بهذا الخط فرامانات السلاطين، والبراءات الخاصة بالأوسمة ومراسيم الترقيات الوظيفية المدنية والعسكرية، ولقد سمي بهذا الاسم نسبة إلى استخدامه في المراسلات الصادرة عن دواوين السلاطين العثمانيين.
يصلح هذا الخط حالياً لكتابة الرسائل والشهادات العلمية والإجازات، وشهادات الشكر والتقدير، وعبارات الهدايا، كما يستخدم في إعداد اللوحات الفنية بحجم كبير تزين بها جدران البيوت والمتاحف ودور العرض "الجاليرهات".