أكاديمية الشعر تجمع ديوان مهير الكتبي

على أوزان التغرودة والردحة

أبوظبي ـ أصدرت أكاديمية الشعر ديوان الشاعر مهيّر الكتبي، للباحث عمّار السنجري في طبعة فاخرة تزامن صدورها مع أيام معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2010، في دورته العشرين.
يعتبر هذا الديوان الأول من نوعه بين إصدارات الأكاديمية حيث جمعت قصائده كاملة عن طريق الرواية الشفاهية للشاعر نفسه، وما ساعد الباحث على ذلك معرفته الشخصية بالشاعر الذي تربطه أواصر الصداقة والأبوة الحميمة على مدى عشرين عاماً حيث كان الباحث يتردد على خيمة الشاعر في قرية الهير منذ ذلك الوقت.
يقع الكتاب في 149 صفحة من القطع الصغير، ويتضمّن سردًا لسيرة حياة الشاعر في مقدمة الديوان، ثم تأتي قصائد الشاعر التي تم توثيقها توثيقًا كاملاً ذكرت فيه مناسبة القصيدة وتوثيق الأماكن التي وردت مع شرح وافٍ لمعاني الألفاظ والكلمات المحلية فضلاً عن ذكر وتفصيل البحر الشعري الذي نظمت عليه القصيدة.
ويشار إلى أن الباحث أوْلى أسماء الأماكن الواردة في قصائد الشاعر أهمية كبيرة ذكَرَها في مقدمة كتابه، وقام بربطها بحركة الاستشراق التي أولت اهتمامها البالغ بأسماء الأماكن في المعلقات، لما في ذلك من توثيق للمرحلة الزمنية التي عاشها الشاعر، ثم يأتي ملحق الصور الخاص بالشاعر ومكان ولادته ومعيشته وصور قريته (الهير) الواقعة بين مدينة العين ودبي، حيث قام الباحث بتصوير وتوثيق الأماكن بصور حصرية في هذا الكتاب.
ويعد الشاعر مهيّر الكتبي من الشعراء المخضرمين، وله تجربة شعرية ثرية ومهمة حيث يتميز بكتابته القصائد على أوزان التغرودة والردحة كما يتميز بنفَسِه الشعري القصير في كتابته القصائد حيث يقدّم من خلال نصه فكرته بصورة مركزة في عدد قليل من الأبيات، وتأتي أهمية تجربة مهيّر الكتبي الشعرية في تنوع الأغراض الشعرية التي كتب عليها بين المدح والغزل والوصف إضافة إلى المساجلات الشعرية التي دارت بينه وبين عدد من الشعراء الراحلين أو المخضرمين، والتي أدت إلى التعرف على أسماء شعرية مهمة من دولة الإمارات وردت أسماؤهم على لسان شاعرنا في كثير من المعارضات الشعرية، أمثال: (الشاعر سلطان بن سيف بن ساري الكتبي الشاعر خليفة بن حمد بن كنشْ الكتبي، الشاعر معيوف بن شوين بن أحمد الكتبي).
يذكر أن أكاديمية الشعر أصدرت مجموعة من الدواوين الشعرية لشعراء الإمارات القدامى والمخضرمين وذلك ضمن اهتمامها بتوثيق وتدوين الشعر النبطي الشفاهي في دولة الامارات، مثل (ديوان الشيخ عبدالرحمن بن مبارك، ديوان أحمد بو سنيدة، دراسة تحليلية في قصيدة بنت بن ظاهر، ديوان يعقوب الحاتمي وديوان غانم القصيلي وغيرهم).