هل تتدخل واشنطن عسكرياً في الصومال؟

الحكومة الصومالية في مهب الريح

واشنطن ـ افادت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها الالكتروني الجمعة ان قوات اميركية خاصة قد تساعد الحكومة الانتقالية الصومالية التي تعد لهجوم عسكري على المقاتلين الاسلاميين لاستعادة السيطرة على مقديشو.

واكدت الصحيفة استناداً لمسؤول اميركي في واشنطن طلب عدم كشف هويته ان الحكومة قد تشن الهجوم خلال الاسابيع المقبلة.

واوضح المصدر "سترون غارات جوية وعمليات للقوات الخاصة".

وافادت الصحيفة ان مستشارين اميركيين يشرفون منذ عدة اشهر على تدريب القوات الصومالية التي ستشارك في الهجوم.

ومنذ نهاية 2009 تتوعد الحكومة الانتقالية الصومالية التي لا تسيطر الا على جزء صغير من العاصمة، بالتخلص من مقاتلي حركة الشباب و"تحرير" المدينة.

وتسيطر حركة الشباب على قسم كبير من وسط وجنوب الصومال التي تشهد حرباً اهلية منذ 1991 وتواجه اخطر ازمة انسانية منذ مجاعة 1991-1992 لان نصف سكانها اي 3.64 مليون نسمة، في حاجة لمساعدة خارجية حسب برنامج الاغذية العالمي.

ومنع مقاتلو حركة الشباب الذين يعلنون ولاءهم لتنظيم القاعدة، الاحد الماضي توزيع مساعدات تلك الوكالة الدولية.