'من الطفل للطفل' أهم أقسام مهرجان سينما الأطفال

كتب ـ محمد الحمامصي
دمار التعليم

"من الطفل للطفل" أصبح واحدا من الأقسام المهمة التي يحرص مهرجان القاهرة الدولي لسينما الأطفال على تنظيمها منذ ست سنوات، وتشارك فيه مجموعة من الأعمال الفنية التي أخرجها أطفال من خلال ورش عمل بهدف تشجيعهم على مواصلة إبداعاتهم، وذلك بتخصيص لجنة تحكيم خاصة ترأسها الكاتبة الصحفية نعم الباز"ماما نعم"، وتضم عضويتها نخبة من المهتمين بفنون الطفل، وتمنح جوائز للأعمال المتميزة منها، وفي الدورة العشرين للمهرجان التي تقام هذا العام فى الفترة من 4 – 13 مارس/آذار الجاري.
يشارك في هذا القسم 17 عملاً من أربع دول هي: (مصر – الهند – إنجلترا – ايرلندا)، حيث يشارك من مصر فيلمان من الهيئة العامة لقصور الثقافة، الأول "هبقى ايه" من إخراج محمد ربيع محمد حسانين، ويتناول دور الأم والقراءة في نشأة الأطفال وتحديد مستقبلهم، والثاني "وحوى يا وحوى" من إخراج إسماعيل الناظر، ويتحدث عن ليلة رؤية هلال رمضان وجميع الأطفال لديهم فوانيس ماعدا طفل يحاول صناعة فانوس من الخشب، ولكن الأطفال يتعاونون معا لشراء فانوس له ليلعب معهم.
ومن الهند ستة أفلام من إخراج أطفال تشينة وهى قناة تليفزيونية للأطفال على الإنترنت، وهي "ماء من فضلك" وهو فيلم إنساني يحكى عن أهمية قطرة الماء لكل المخلوقات والكائنات الحية، وذلك من خلال تصور الأطفال لشكل الحياة في العالم إذا لم يعد الماء موجودا، والثاني "تكلم" وهو عبارة عن ثلاث فتيات يتحدثن عن حقهن في المساواة مع الذكور وإبداء الرأي والرفض وإلا تظل الفتاة صامتة وذلك في سياق التميز ضد المرأة، والثالث "مصروف الجيب" وهو فيلم يعبر عن وجهة نظر الأطفال حول مصروف الجيب وما يرتبط به من شد و جذب بينهم و بين أولياء أمورهم، والرابع" أديل" الذي يدور حول مجموعة أطفال من مدينة دلهى الهندية، يحاولون التعرف على حياه طفل صيني "أديل" من كشمير، وذلك من خلال توجيه مجموعه من الأسئلة له عن العديد من القضايا السياسية والاجتماعية، وكيف أنه استطاع أن يعيش كطفل في قرية واجهت العديد من الصراعات.
فيلم "أديل" يكشف حاجه الإنسان للاحترام المتبادل والتفاهم والديمقراطية والأمان لحل كل النزاعات، وخامسا فيلم "شنب روهان" وهو يصور حياة حقيقية للطفل "روهان" عندما يكتشف أن شاربه قد بدأ يظهر، وأخيرا فيلم "ضغط الراب".
ومن أيرلندا أربعة أفلام وهي: "غراب قوس قزح"، و"أسطورة طوم الأسمر"، "وأسطورة جبل كرناوين" وجميعها من إخراج "نويل كيلى وراشيل موريارتى"، وهي أعمال تتناول الأساطير وجوانب من الثقافة التراثية الأيرلندية، خاصة القصص الشعبية القديمة وأشهر الخرافات، وكذلك قصص يرويها أطفال أجانب يعيشون مع أسرهم في أيرلندا، وفيلم "جرس كيليدونيل الضائع" من إخراج نيال كلارك.
ومن إنجلترا خمسة أفلام هي "دمار التعليم" من إخراج" أطفال مدرسة ليك سايد الابتدائية، "طوارئ" من إخراج" أطفال مدرسة تيتوس سولت، "الأصدقاء" من إخراج أطفال مدرسة كيل ينك الابتدائية، "سوق السمك" من "إخراج" أطفال مدرسة سانت ريتشارد، "أسد فى البيت" من إخراج" أطفال مدرسة بريكنيل الابتدائية.