عالم دين سعودي يجيز قتل من يبيح الإختلاط في الجامعات!

العودة الى القرون المظلمة

الرياض - أجاز عالم دين سعودي قتل كل من يسمح بالاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم.
وأكد الشيخ عبد الرحمن البراك الذي فقد بصره في طفولته في فتواه على موقعه الإلكتروني "جواز قتل من يبيح الاختلاط في ميادين العمل والتعليم"، واصفاً من يقوم بهذا العمل بالإنسان "المرتد الكافر الواجب قتله".
كما وصف البراك الرجل الذي يسمح لأخته أو زوجته بالعمل أو الدراسة مع الرجال بالشخص "الديوث" أي الذي لا يملك الغيرة على عرضه.
ومن المتوقع أن تثير فتوى البراك ضجة كبيرة في الشارع السعودي، والذي بدأ يتجه للمنهج الوسطي والتسامح في التعامل مع المرحلة التطويرية التي تشهدها البلاد حيث بدأ الكثيرين في رفض الفتاوى التحريضية والتي من شأنها أن تثير الفتنة في المجتمع السعودي أو تخلق صراعات طائفية أو دينية أو تلك التي من شأنها أن تثير زوبعة في الأمن وتهدد الاستقرار في البلاد.
واعفى الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في اكتوبر/تشرين الأول الماضي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشتري من عمله، بعدما طالب الأخير بمنع سياسة الاختلاط التي تنتهجها جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) التي افتتحت في اواخر سبتمبر/ايلول العام الفائت مؤخرا تزامنا مع احتفالات المملكة بالعيد الوطني.
وفي وقت سابق قال وزير العدل السعودي الدكتور محمد العيسى عن أحكام الاختلاط "أنها بدعة لم ترد في النصوص الدينية، وأنها مبتدعة في بعض فترات التاريخ الإسلامي".
إلا أن مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ وجّه تحذيرًا من دعاة الاختلاط والخلوة المحرمة.
وقال المفتي أواخر الشهر الماضي في خطبة له "اختلاط الرجل بالمرأة في أي ميدان من ميادين الحياة يحطم الحواجز ويجر على الأمة الويلات والمصائب الكبيرة".
وأضاف "لقد وضع الشرع العلاج لمنع الوقوع في هذه المحرمات".
وكان قد صدر حكم بالجلد والسجن على عضو هيئة تدريس بجامعة سعودية لمقابلته امرأة ليست من اهله وتناوله القهوة معها.

وصدر ضد محمد علي ابو رزيزة المحاضر في علم النفس بجامعة ام القرى بمكة المكرمة حكم بجلده 150 جلدة وسجنه لمدة ثمانية شهور بعد أن ضبطه رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مع امرأة في مقهى.
وتمنع السعودية الاختلاط بين الرجال والنساء من غير الاقارب والمحارم وفقا لتعاليم الشريعة. كما لا يحق للسعوديات التصويت في الانتخابات او قيادة السيارات.
وتتمتع هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بسلطات واسعة فيما يتعلق بالتفتيش عن الخمور والمخدرات والدعارة وضمان اغلاق المتاجر اثناء الصلاة بالاضافة الى صون نظام صارم للفصل بين الجنسين.