فورمولا واحد: تعديلات جوهرية على مسار حلبة البحرين

تحدٍّ غير مسبوق لبداية موسم جديد

المنامة ـ نالت حلبة البحرين الدولية موافقة الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" لإجراء تغييرات جوهرية على مسار المضمار الرئيسي لسباق جائزة البحرين الكبرى لسباقات فورمولا واحد وذلك استعداداً لاحتضانها المرحلة الافتتاحية للموسم الجديد في 14 آذار/مارس المقبل.

وستشمل التغييرات زيادة في طول المسار ليكون 6.229 كلم عوضاً عن 5.142 كلم، وتعديل على المنعطف الرابع الذي ستزيد سرعة السيارات عليه قبل الدخول في مجموعة من 5 منعطفات معقدة بثماني زوايا متفاوتة الاتجاه ثم العودة مجدداً إلى المسار الرئيسي للحلبة.

وتعكف البحرين على تنظيم سباق مغاير بإضافات جديدة على المسار الذي سيشتمل الكثير من نقاط التحدي المتمثلة في الزوايا الجديدة والارتفاعات المثيرة مع زيادة في فرص التجاوز على المضمار الواقع في قلب صحراء الصخير.

وأكد رئيس مجلس إدارة حلبة البحرين الدولية زايد راشد الزياني إن التغييرات التي طرأت على الحلبة هي في الواقع امتداد لمضمار تم تشييده في العام 2006 كجزء من التطوير الذي أجري على الحلبة لزيادة متعة الجماهير.

وأضاف أن "الحلبة الطويلة تم اختبارها في سنة تشييدها بإقامة سباق الـ24 ساعة وأثبتت نجاحها الكبير في توفير المزيد من الإثارة والصخب للسائقين والجماهير من خلال مضمار يتواكب مع متطلبات السرعة والتحدي".

وتابع "مع التغييرات الجديدة التي طرأت على قوانين فورمولا واحد، يؤمن السائقون والفرق بأهمية زيادة الحماس والإثارة على السباقات، الأمر الذي يجعلنا نؤمن بأنه الوقت المناسب للتغيير وإشباع رغبات الجميع في متابعة سباق مغاير عن السنوات الماضية".

ومع ارتفاع عدد الفرق على خط الانطلاق بدخول فرق جديدة إلى البطولة، فإن هذه الزيادة في الحجم ستقدم المساحة اللازمة لاحتضان السيارات مع إجراءات خاصة تعزز من جمالية المنافسة للجمهور والمشاهدين عبر شاشات التلفزة.

ومن جانبه أكد الرئيس التنفيذي لحلبة البحرين الدولية بالوكالة الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة "بنيت حلبة البحرين الدولية لوضع معايير جديدة لرياضة السيارات على المستوى الدولي. سباقات فورمولا واحد تشهد ذروتها في وقتنا الحاضر، الأمر الذي حتم علينا الخروج بأمر مغاير في السباق الافتتاحي المنتظر من غالبية الأقطار، وبما أن رياضة السيارات في تطور ونمو مستمر، من المناسب جداً أن لجأ الى تصميم فريد يرمي إلى مواكبة هذا الازدهار".

وأضاف سلمان بن عيسى "التغييرات التي شهدتها بطولة العالم لم تتوقف عند دخول أسماء جديدة للفرق والسائقين أو تشريع قوانين مثيرة للبطولة أو حتى إقامة جولات على حلبات جديدة، بل سيشهد العالم على تحد جديد بزيادة التحمل على المضمار الذي يتمتع بمناخ صعب وذلك في أول سباق بالبطولة، وهو الأمر الذي سيضيف إثارة منقطعة النظير وتحدياً غير مسبوق لبداية موسم جديد".

وأشار الى أن التغييرات على الحلبة ستقود إلى تفعيل جوانب هامة أخرى كالحصول على زوايا جديدة للتصوير التلفزيوني واستحداث منعطفات ضيقة بعد المسارات المستقيمة الأمر الذي يزيد من صعوبة بعض المناطق على الحلبة.