رحيل معلمة ومحررة حواء اليمنية

مناضلة من اجل تعليم الفتاة

صنعاء – فقد اليمن واحدة من ابرز الشخصيات النسائية في البلاد بوفاة الأستاذة فاطمة أبو بكر العولقي، الرائدة الأولى في مسيرة تعليم الفتاة والحركة النسائية في اليمن.
و يشكل رحيل العولقي خسارة كبيرة للوسط والحراك النسائي والتعليمي في اليمن كونها كانت إحدى أبرز من سخرن أنفسهن لدعم تعليم الفتاة ومحاربة كل مخلفات المجتمع الداعية إلى تحجيم دور المرأة وتقزيمها في المجتمع وخروجها لنهل العلم والتنوير والثقافة.
والراحلة من مواليد محافظة شبوة عام 1947 وحصلت على دبلوم تربية من جمهورية مصر عام 1974.
وكانت كرمت من قبل ملتقى المرأة للدراسات حيث أطلق اسمها على إحدى قاعة الاجتماع في مقره الرئيس في تعز، وحصلت على "درع التحدي والمبادرة" وذلك في سبتمبر 2009 إضافة الى إصدار مطوية عن بعض محطات تاريخ عطائها في مسيرة تعليم الفتاة كأول مدرسة وأول من أسس للحركة النسائية في اليمن الشمالي (سابقا) بعد ثورة 26 سبتمبر 1962.