'اكتشف التاريخ' أول قصة تصدرها مكتبة الإسكندرية للأطفال

بالعربية والإنجليزية

الإسكندرية ـ أصدرت مكتبة الإسكندرية باكورة أعمالها للأطفال، وهي قصة بعنوان "اكتشف التاريخ" باللغتين العربية والإنجليزية ويبلغ عدد صفحاتها إحدى وثلاثين صفحة. القصة من تأليف منى سري، مديرة متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، وإعداد كل من جلال رفاعي ونيفين رشدي، ورسوم محمد خميس، وإخراج فني هاني صابر.
وتتناول القصة رحلة داخل متحف الآثار تتبع التسلسل التاريخي للحضارات التي استوطنت وعاشت بمصر منذ القدم حيث كانت أولى خطوات بواكير الحضارة في التاريخ، وذلك من خلال الحوار الذي يدور على لسان الشخصيات وأهمها "عمر" وهو الأخ الأكبر الذي اتخذ القراءة سبيلاً للمعرفة، وهو أمر لا يقوى عليه أخوه الأصغر "خالد"، ولكنه بطبيعة الحال يتأثر باهتمامات شقيقه الأكبر.
تبدأ القصة بالحوار الذي يدور بين الأب وابنيه عن وعد بزيارة المتحف الذي يضم القطع الأثرية الغارقة والتي تم انتشالها من قاع البحر بالإسكندرية، بالإضافة إلى مجموعة متميزة من القطع الأثرية تنتمي إلى عصور مختلفة تأخذ الزائر في رحلة قصيرة عبر العصور.
وفي الإسكندرية يلتقي الطفلان بأحد أصدقائهما وهو "أيمن" وتبدأ جولتهم في متحف الآثار، بقسم الحضارة المصرية القديمة، تليها اليونانية الرومانية، ثم الفن البيزنطي والإسلامي، بالإضافة إلى مجموعة الآثار الغارقة، وأخيرًا يستعرض المتحف المجموعة الأهم والتي كانت سببًا رئيسيًا في إنشاء مُتحف أثري بالمكتبة في قلب الإسكندرية.
وتستعرض القصة محتويات المتحف من خلال الحوار التخيلي الدائر بين بعض الشخصيات التي تمثلها القطع الأثرية من جهة والأطفال من جهة أخرى.