البريطانيون: بلير خدعنا في ملف العراق

بلير مع صديق الحرب

لندن - افاد استطلاع نشرت صحيفة "صنداي تايمز" نتائجه ان غالبية الناخبين البريطانيين يعتبرون ان رئيس الوزراء السابق توني بلير خدعهم بتبريره مشاركة بريطانيا في الحرب على العراق بامتلاكه اسلحة دمار شامل.
وبحسب الاستطلاع الذي اجراه معهد يوغوف عبر الانترنت يعتبر 52% من الناخبين الـ2033 المستجوبين ان بلير "تعمد خداعهم" بتأكيده ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين يملك اسلحة دمار شامل.
ويرى 23% منهم انه يجب ملاحقة بلير بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
ويعتبر 32% من الاشخاص ان بلير كان "يؤمن حقا بان تهديد اسلحة الدمار الشامل كان قائما".
ويدلي بلير بشهادته امام لجنة تحقيق حول مشاركة بريطانيا في الحرب على العراق في موعد لم يحدد بعد قد يكون بين 25 كانون الثاني/يناير والخامس من شباط/فبراير.
ويترقب الجميع جلسة الاستماع الى افادة بلير بشأن مشاركة بريطانيا في الحرب في اذار/مارس 2003. وكان بلير برر قراره باستخدامه "ملفا حاسما" قدمته أجهزة الاستخبارات "يثبت" ان العراق يملك أسلحة دمار شامل يمكن ان تنشر في 45 دقيقة.
والثلاثاء دافع الاستير كامبل المستشار الإعلامي السابق لبلير عن الأخير امام لجنة التحقيق نافيا ان يكون "تم تضخيم" المعلومات الواردة في الملف.
وبحسب الاستطلاع يرى 49% من الأشخاص ان كامبل لم يقل الحقيقة في مقابل 31% يرون عكس ذلك.