اسرائيل تشتبه في مسؤولية القاعدة أو حزب الله عن تفجير الأردن

الأردن ليس الميدان المعتاد لعمليات حزب الله

القدس ـ قال مسؤول اسرائيلي الجمعة إن تنظيم القاعدة وجماعة حزب الله اللبنانية يتصدران القائمة الاسرائيلية للمشتبه بهم في الهجوم التفجيري على دبلوماسيين اسرائيليين في الاردن.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع الخميس على سيارتين تقلان دبلوماسيين اسرائيليين.
ولم يصب أي منهم في الهجوم الذي وقع على طريق يربط بين العاصمة الاردنية عمان ومعبر حدود على الطريق الى القدس.

وقال مسؤول اسرائيلي اطلع على معلومات مخابرات أردنية مع الاشارة الى أن التحقيقات الجارية في عمان ما زالت في مستهلها "تقديري أن هذا كان عملا للقاعدة أو حزب الله".

وطلب المسؤول الاسرائيلي عدم كشف هويته.

لكن البعض في لبنان شككوا فيما اذا كان الهجوم يحمل بصمات أعمال حزب الله.

وقال مصدر اسرائيلي اخر على اطلاع بالامن حول السفارة في الاردن ان جزءاً من التحقيق سيركز على "اذا ما كان هناك تسرب (للمعلومات) من داخل الجهاز الاردني"، أي اذا ما كان المهاجمون قد حصلوا على معلومات من داخل أجهزة الامن الاردنية بشأن تحركات الدبلوماسيين.

وأضاف المصدر أن الدبلوماسيين الاسرائيليين في الاردن وهو واحد من الدول العربية القليلة التي لها تمثيل دبلوماسي مع اسرائيل ومرافقيهم الاردنيين يستخدمون سيارات لا تحمل علامات مميزة كما يستخدمون مسارات متغيرة، وهذا يعني أن المهاجمين تمكنوا من مراقبة تحركاتهم عن كثب.

وقال أسامة صفا مدير المركز اللبناني للدراسات السياسية في بيروت ان من غير المحتمل أن يكون حزب الله مسؤولاً لان الاردن ليس ميداناً معروفاً لعملياته كما لا يتناسب الهجوم الغامض والضعيف مع طريقة عمل حزب الله.

وتتأهب اسرائيل لتلقي هجمات انتقامية منذ اغتيال عماد مغنية العقل العسكري المدبر لحزب الله في دمشق.

وألقت الجماعة الشيعية باللائمة على اسرائيل في التفجير الذي وقع عام 2008 وأدى الى مقتله وتعهدت بالانتقام.ونفت اسرائيل أن يكون لها دخل في اغتيال مغنية وأحبطت منذ ذلك الوقت محاولات لخطف اسرائيليين في الخارج.
كما أصدر تنظيم القاعدة تهديدات عنيفة تجاه الاسرائيليين.

وقال الاردن عام 2002 انه ألقى القبض على أعضاء في جماعة حزب الله لمحاولتهم تهريب أسلحة عبر أراضيه الى الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

ولا تتمتع العلاقات الاردنية الوثيقة مع الولايات المتحدة ولا اتفاق السلام لعام 1994 مع اسرائيل بشعبية كبيرة بين سكان الاردن وكثيرون منهم فلسطينيون.
ويتمتع المتشددون الاسلاميون بتأييد قوي في بعض المناطق.

خبراء اسرائيليون يراجعون الاجراءات الامنية في السفارة الاسرائيلية في الاردن غداة التفجير

‎01/15/2010 19:02 GMT - ‏الشرق/الاوسط/الاردن/اسرائيل/هجوم‏ - Arabic News - AFP

عمان, 2010-01-15 - اجرى خبراء امنيون اسرائيليون في الاردن الجمعة تقييما لمخاطر وقوع هجمات ضد السفارة الاسرائيلية في عمان غداة تفجير استهدف موكبا دبلوماسيا اسرائيليا في الاردن.

وقال وزير الاعلام الاردني نبيل الشريف لوكالة فرانس برس ان الوفد يقوم "بمراجعة الاجراءات الامنية في السفارة الاسرائيلية" في اعقاب التفجير الذي استهدف الموكب الاسرائيلي على الطريق من عمان الى غور الاردن.

واضاف الوزير ان الوفد الاسرائيلي "لم يشارك بتاتا في التحقيقات التي هي مئة بالمئة بيد السلطات الاردنية المختصة".

واكد الشريف انه "لم يتم حتى الان اعتقال احد ومن المبكر توجيه الاتهام لاي مجموعة".

وكان الشريف اكد الخميس ان التفجير لم يسفر عن ضحايا او اضرار.

واكد لوكالة فرانس برس ان العبوة انفجرت بعد الظهر على الطريق من عمان الى غور الاردن اثناء عبور سيارات بينها سيارتان تابعتان للسفارة الاسرائيلية.

وقال "فيما كانت سيارات تعبر في جوار مدينة ناعور على الطريق بين عمان والغور وبينها سيارتان تابعتان لسفارة اسرائيل، انفجرت عبوة بدون ان تسفر عن ضحايا او اضرار ولم تتضرر السيارات جراء الانفجار".

وقال مصدر قريب من التحقيقات ان الانفجار "احدث حفرة على حافة الطريق عمقها عشرة سنتم وعرضها 80 سنتم".