أنغولا 2010: الجزائر تواجه خطر الخروج المبكر

لواندا ـ من مارك جليسون
الباب مفتوح أمام المزيد من المفاجآت

ستكون الجزائر المتأهلة لكأس العالم لكرة القدم أول فريق يودع كأس الامم الافريقية اذا خسرت أمام مالي في لواندا الخميس.
وتعرضت الجزائر التي ستلعب في مجموعة واحدة مع انجلترا في كأس العالم بجنوب افريقيا في وقت لاحق هذا العام لهزيمة مفاجئة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على يد مالاوي في مباراتها الاولى بالمجموعة الاولى الاثنين الماضي وستودع البطولة القارية مبكراً اذا خسرت مجددا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة.

وستلعب الجزائر ضد مالي في المباراة الاولى الخميس باستاد 11 نوفمبر وستليها مباراة ثانية بين أنغولا البلد المضيف ومالاوي.

وستحاول أنغولا تجاوز اثار مباراة الافتتاح حين فرطت في تقدمها بأربعة أهداف نظيفة لتتعادل 4-4 مع مالي.

ويقف البلد المضيف الآن أمام خطر الفشل في بطولة استعد لها بأنفاق نحو مليار دولار لبناء استادات وطرق وفنادق.

وتتصدر مالاوي المجموعة بعد فوزها المفاجئ الاثنين والذي فتح الطريق أمام مزيد من المفاجات في هذه البطولة.

ولم تكن الكاميرون الأربعاء على قدر التوقعات التي ترشحها مع آخرين لاحراز اللقب وخسرت بهدف نظيف أمام الغابون في المجموعة الرابعة.
والاربعاء أيضاً في لوبانغو وضمن منافسات المجموعة نفسها تعادلت تونس وزامبيا 1-1.