كشف طبي سوري يمنح مرضى العيون أملاً جديداً

دمشق ـ من حسن سلمان
عملية تكلفتها مرتفعة

تمكن الطبيب السوري محمد الشجاع من إجراء عملية نادرة، تمكن خلالها من استبدال كامل لقزحية العين، دون أي تأثيرات جانبية على الرؤية.
وقال شجاع في تصريح لوكالة "سانا" إن هذه العملية تعتبر الأولى من نوعها في العالم، موضحاً أن عمليات استبدال القزحية تستهدف الجانبين العلاجي والتجميلي بشكل رئيسي "كحالات غياب القزحية لدى الأطفال حديثي الولادة، واستئصال القزحية نتيجة الأورام أو حالات الأذية الناتجة عن الرضوض والحوادث ولون العينين المختلفين."
وأضاف "نقوم باستبدال القزحية الشفافة لمن يعاني من بياض القزحية، للمساعدة بمعالجة الخلل في تحديد كمية الضوء الداخلة للعين، وتغيير لون العين حسب الرغبة"
وقام شجاع بعرض فيلم يتضمن العمل الجراحي، مشيراً إلى أنه أعطى أملاً جديداً لمرضى العيون، وخاصة من يعاني أوراماً خبيثة في قزحية العين "والذين يضطرون إلى استئصالها."
وأضاف "تكلفة هذا النوع من العمليات في الوقت الحالي ماتزال مرتفعة، بسبب ارتفاع تكلفة إنتاج المواد المستخدمة فيها، لكن الأمل كبيرلانخفاض تكاليفها مستقبلا لتصل للجميع."
وأشار شجاع إلى أن المريض الذي خضع للعمل الجراحي، لا يعاني من أعراض جانبية إضافية.
وأضاف "تقتصر الأعراض على ألم لمدة 15 يوماً، يكون فيها المريض تحت المراقبة والمتابعة الطبية الدقيقة، كما أن القزحية الجديدة تتوضع في مكانها الطبيعي وهي بذلك لا تأخذ حيزا كبيرا."
وأوضح شجاع أن الكادر الطبي المشرف على العملية يجري دراسات وتحاليل دقيقة تتم فيها معاينة مسبقة لحساسية العين للالتهابات قبل قرار إجراء العملية.