القاعدة تفشل في تفجير طائرة أميركية

أوباما يأمر بتعزيز الإجراءات الأمنية

ديترويت (الولايات المتحدة)ـ حاول شاب نيجيري قال إنه على علاقة بتنظيم القاعدة، تفجير عبوة على متن طائرة تابعة لشركة اميركية كانت تقوم برحلة بين امستردام وديترويت في يوم عيد الميلاد، قبل ان يسيطر ركاب عليه.

ومنفذ محاولة الاعتداء هو، بحسب العديد من وسائل الاعلام الاميركية، شاب نيجيري (23 عاماً) يدعى عبد الفاروق عبد المطلب، وقال لمحققي مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي اي" وهي الجهة المكلفة بمكافحة الارهاب، انه على علاقة بالقاعدة.

وتم توقيفه بعد هبوط طائرة الايرباص التابعة لشركة "نورث ويست ايرلاينز" الاميركية التي تؤمن رحلة بين امستردام وديترويت شمال الولايات المتحدة وكان على متنها 278 راكباً.

واصيب في الحادث بعض الركاب بجروح طفيفة في حين اصيب منفذ محاولة الاعتداء بحروق اشد خطراً، وتم تفتيش الطائرة بالكامل بعد هبوطها.

وبحسب قناة سي ان ان فان المشتبه به ابلغ المحققين انه حصل على المتفجرات في اليمن حيث تلقى اوامر بشأن توقيت استخدامها، وذلك بحسب وثيقة لاجهزة الامن.

وبحسب وسائل اعلام نقلت عن مسؤولين في مكافحة الارهاب، فان الفرضية الارجح حالياً هو انه تصرف بمفرده.
وكان اسم الشاب مدرجاً في لائحة اشخاص موضع مراقبة، غير انه لم يكن يعتبر ناشطاً خطراً ما سمح له على ما يبدو بالسفر الى الولايات المتحدة.

وقال بيتر كينغ النائب الجمهوري في مجلس النواب وعضو لجنة الأمن الداخلي ان المشتبه به استخدم "عبوة متطورة نسبياً" من نوع جديد.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤول ان العبوة هي عبارة عن مسحوق مزج بسائل.

وتم ابلاغ الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي يمضي اجازة في هاواي، بالحادث على الفور وامر باتخاذ "كافة الاجراءات الضرورية" لتعزيز تدابير الامن الجوي. واضاف المتحدث باسمه ان اوباما لم يغير برامجه.

ووفق شهادات ركاب نقلتها وسائل اعلام اميركية، فان محاولة الاعتداء وقعت وقعت قبل 20 دقيقة من هبوط الطائرة مع نهاية رحلة طويلة من نحو تسع ساعات.

وقال سيد جيفري احد ركاب الطائرة لقناة "سي ان ان" إن الركاب سيطروا في ثوان قليلة على المشتبه به بعد ان لاحظوا حريقاً في الطائرة.

واضاف انه قبل نحو 20 دقيقة من هبوط الطائرة "سمعنا صوت فرقعة وفوجئ الجميع".

وتابع "وبعد ثوان قليلة شاهدنا بعض الاضاءة وكأنها ناجمة عن لهب ثم رأينا الحريق. ودب الذعر بين الركاب. وتدفق الجميع على منطقة (الحريق) محاولين استخدام الماء او الاغطية او مطفئة حريق (..) والامر الرائع هو ان الجميع انخرط في ذلك".

واضاف سيد جيفري "تولى امر المشتبه به شاب كان يجلس الى كرسي يقع عند ثلاثة او اربعة صفوف ورائي. حصل القليل من العراك (..) ثم سيطر عليه ونحاه جانباً بمساعدة الطاقم، وتمكنوا من عزله (..) كان مصاباً بحروق من الدرجة الثانية".

وقالت ممثلة للشرطة الهولندية في لاهاي ان المشتبه به اجرى عبوراً (ترانزيت) في مطار امستردام مضيفة انه ليس من المقرر تعزيز اجراءات الامن الجوي.

واظهرت صور قنوات التلفزيون الاميركية خبير متفجرات وهو يغادر الطائرة وقد ارتدى لباساً مضاداً للمتفجرات.

وكانت شركة "دلتا ايرلاينز" التي تملك "نورث ويست" قالت في وقت سابق لوكالة فرانس برس انه تمت السيطرة على احد ركاب طائرة الايرباص ايه-330 بعد ان "تسبب في اضطرابات في الطائرة من خلال اضرام النار في بعض المفرقعات".

وقالت وزارة الامن الداخلي الاميركية في بيان ان المسافرين "سيخضعون لاجراءات امن اضافية (..) في الرحلات الداخلية والدولية".

وقال النائب بيتر كينغ "حين يحصل امر من هذا النوع نحاول دائما معرفة ما اذا كان هناك امر آخر سيليه كما رأينا في 11 ايلول/سبتمبر" 2001.

وتم تعزيز الامن في الطائرات الاميركية بشكل كبير بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 الدامية، غير ان ذلك لم يمنع حدوث محاولات اعتداء جريئة.

ففي 22 كانون الاول/ديسمبر 2001، حاول البريطاني ريتشارد ريد تفجير طائرة تابعة لشركة "اميركان ايرلاينز" كانت تؤمن رحلة بين باريس وميامي بمتفجرات اخفاها في حذائه.

ولم ينجح ريد الذي اعلن انتماءه لتنظيم القاعدة، في اشعال فتيل متفجراته وتمت السيطرة عليه من قبل طاقم الطائرة.