الجراد يرى مثل الانسان

البصر ليس مقتصراً على الادمغة الكبيرة

شيكاغو - كشفت دراسة نشرت الخميس ان الجراد المهاجر يستخدم حاسة البصر ليحدد وجهته ولا يعتمد على قرون الاستشعار فحسب من اجل معرفة مكانه.
وانجزت الدراسة بفضل استخدام سلم تم كييفه مع حجم الحشرات وكاميرا تلتقط الصور بوتيرة بطيئة.
وقال جيريمي نيفن من جامعة كامبرديج وهو واضع هذه الدراسة التي نشرت في مجلة "كارينت بايولوجي" الاميركية ان الباحثين كانوا يعتبرون حتى الآن ان الاعتماد على حاسة البصر امر معقد تعجز ادمغة الجراد المنمنمة عن اتمامه.
واضاف "انه مثال جديد على قدرة الحشرات على تحقيق انجازات كنا نعتقد انها حكر على الحيوانات التي تملك دماغا كبير الحجم يسمح لها بتحكم مركب في ما يخص النشاطات الحركية كمثل حال الانسان والقرد والاخطبوط".
وتابع ان "الثدييات تملك ادمغة من حجم كبير وعددا اكبر من الخلايا العصبية في نظامها البصري. وتظهر النتائج ان الادمغة الصغيرة الحجم من شأنها تحقيق مهمات مركبة".
وتملك معظم الحشرات المهاجرة التي تصرف الجزء الاكبر من وقتها في الطيران، عيونا كبيرة الحجم نسبيا.
اما قرنا استشعار الجراد فقصيران نسبيا فيما عيونها صغيرة. وتمضي هذه الحشرات وقتها في الطيران او على الارض، وهذا ما دفع العلماء الى طرح تساؤلات في شأن دور عيونها على الارض.
ووضع جيريمي نيفن وفريقه سلما مصغرا وصوروا الجراد خلال اجتيازه له واحصوا عدد المرات التي تخلفت حشرات عن اجتياز احد السلالم وقارنوها مع اخطاء تحديد الموقع في الحالات الاخرى.
وتابع الباحث بالقول "من خلال جمع معايير الاختبارات المختلفة استطعنا ان نظهر ان حشرات الجراد تستخدم نظرها لتثبيت قوائمهما".
واضاف "لاحظنا بذلك انها عندما تعجز عن رؤية قائمتها تكف عن استخدامها وتستخدم قائمتها الاخرى اذ انها تفضل استخدام القائمة التي تستطيع مراقبتها بالنظر".
وسيسمح هذا الاكتشاف بحسب نيفين الى فهم طريقة التحكم بالحركة على نحو افضل لدى الانسان كما في حال برمجة الرجال الاليين، ذلك ان الجراد كان نموذج دراسة تحكم الاطراف العصبي خلال السنوات الاربعين المنصرمة.