الحوثيون يعرضون على السعودية وقف الحرب مقابل الانسحاب من أراضيها

موسم طلب الدعم من الحلفاء

دبي - اكد المتحدث باسم المتمردين الحوثيين اليمنيين الاربعاء استعداد المتمردين للانسحاب من الاراضي السعودية التي يتمركزون فيها على الحدود مع اليمن مقابل "وقف العدوان" السعودي عليهم.
وقال محمد عبدالسلام في اتصال هاتفي في دبي "احتراما لحسن الجوار واحتراما لاواصر المحبة بين الشعبين واثباتا للحرص على حقن الدماء، لا مانع ان ننسحب من المواقع في السعودية شرط ان يوقف السعوديون العدوان (...) وعدم السماح باستخدام اراضيهم ضدنا".
وذكر عبد السلام ان "حل القضية بسيط، وما نطلبه دائما هو احترام حسن الجوار ولا نطلب ان يكون ان هناك تفاوض دولة (السعودية) مع مجموعات شعبية (الحوثيون)، ونحن مستعدون للانسحاب من المواقع اذا ابدت السعودية قبولا لهذا المبدأ".
واكد المتحدث ان "جوهر المشكلة مع النظام السعودي ليس الارض والحدود بل لاننا واجهنا العدوان اليمني من اراضيهم".
وكان مساعد وزير الدفاع السعودي الامير خالد بن سلطان اعطى الثلاثاء مهلة 24 الى 48 ساعة للحوثيين للانسحاب من موقع الجابري الذي يحتله المتمردون الحوثييون الزيديون في جنوب المملكة.
كما اكد انتهاء القسم الاكبر من العمليات ضد الحوثيين التي بدأت مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.
الى ذلك، اكد عبد السلام ان دخول الحوثيين الى الاراضي السعودية كان ردا "على عدوان السعودية بالطيران وبالزحف على اراضي يمنية في صعدة".
وخلص الى القول بان "لغة الحرب ليست مقبولة معنا وهذا ما اثبتته 50 يوما من الحرب. نحن لا نقبل لغة التهديد والحرب ليست حلا"، في اشارة الى تصريحات الامير خالد بن سلطان الذي توعد بالقضاء على المتمردين الموجودين على الاراضي السعودية بعد انتهاء المهلة.
وكانت السعودية دخلت خط المواجهات مع الحوثيين في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر بعد مقتل احد حراس الحدود السعوديين بنيران متمردين متسللين.
وتؤكد المملكة ان قصفها يستهدف المتمردين المتسللين الى اراضيها كما يهدف الى منع عمليات التسلل والى حماية اراضيها من خطر الحوثيين الذي يؤكدون من جهتهم ان القصف السعودي يطال مناطق داخل محافظة صعدة، معقل المتمردين الحوثيين الزيديين.
وتشن القوات اليمنية حربا واسعة النطاق ضد الحوثيين منذ اب/اغسطس الماضي، وهي سادس حرب في صعدة منذ اندلاع النزاع بين الطرفين في 2004.
واعلن مساعد وزير الدفاع السعودي في المؤتمر الصحافي الذي عقده الثلاثاء ان 73 "شهيدا" سقطوا خلال المواجهات مع الحوثيين على الحدود الجنوبية للمملكة منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، فضلا عن 26 شخصا في عداد المفقودين.