عين شمس.. محل جدل مصري حول النقاب

المحكمة: لا يجوز مطلقا لأي جهة حظر ارتدائه

القاهرة - قررت الاحد جامعة عين شمس، احدى الجامعات الكبرى في القاهرة، الطعن في حكم قضائي يسمح للطالبات المنقبات بدخول المدينة الجامعية والتقدم بطلب لوقف تنفيذه، بحسب ما افاد الاثنين مصدر رسمي في ادارة الجامعة.

وقال المصدر ان ادارة الجامعة ستتقدم باستشكال لوقف تنفيذ الحكم وستطعن فيه امام المحكمة الادارية العليا.

وكانت محكمة القضاء الاداري اصدرت الاحد حكما بالسماح للطالبات المنقبات في جامعة عين شمس بدخول المدينة الجامعية ووقف قرار رئيس جامعة عين شمس احمد زكي بدر بمنعهن من الاقامة فيها، والذي اتخذه في بداية العام الدراسي في ايلول/سبتمبر الماضي.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها ان "ارتداء النقاب احد مظاهر الحرية ولا يجوز لجهة الادارة او اي جهة اخرى حظر ارتدائه مطلقا".

ومن المقرر ان تصدر محكمة القضاء الاداري في 27 كانون الاول/ديسمبر الجاري حكمها في دعوى مقامة من طالبات منقبات ضد قرار جامعات عين شمس والقاهرة والازهر (وهي اكبر ثلاث جامعات في مصر) بمنعهن من دخول الامتحانات اذا تمسكن بارتداء النقاب.

واشتعل الجدل في مصر خلال الشهور الثلاثة الاخيرة حول ارتداء النقاب في المؤسسات التعليمية بعد تصريحات ادلى بها شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي في ايلول/سبتمبر الماضي واعتبر فيها ان النقاب "لا علاقة له من قريب او بعيد" بالدين الاسلامي.

وقرر الشيخ طنطاوي في تشرين الاول/اكتوبر منع ارتداء النقاب في كل المدارس التابعة للازهر والسماح به فقط في حال كان المدرس رجلا، وحظر ارتدائه كذلك في مقار السكن الجامعية التابعة لهذه المؤسسة التعليمية الاسلامية.

كما اعلن وزير التربية والتعليم المصري يسري الجمل في بداية العام الدراسي الحالي انه سيتم تفعيل القرار الذي اتخذته وزارته عام 1995 بمنع ارتداء النقاب داخل الصفوف في المدارس.

وترتدي غالبية المصريات الحجاب وقليلات هن اللاتي يرتدين النقاب، غير ان عدد هؤلاء بدأ في التزايد خلال السنوات الاخيرة.