طالبان ترد على براون: النصر في أفغانستان وهم

لا القوات ولا التكنولوجيا يمكنها تطويع طالبان

دبي - وصفت حركة طالبان أمال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون حيال انتصار قوات التحالف وقوات الأمن الأفغانية بانها "وهمية"، وذلك حسب ما أعلن مركز أميركي لمراقبة المواقع الالكترونية الإسلامية.
وقام براون الأحد الماضي بزيارة القوات البريطانية المنتشرة في أفغانستان بعد أسبوعين على إعلانه إرسال 500 جندي إضافي الى هذا البلد.
وأوضح موقع "سايت انتليجينس" ان حركة طالبان تعتبر ان "هذه السياسة هي وهمية وتسأل براون عن الطريقة التي يعتقد ان القوات الأفغانية سوف تنتصر فيها عليها خلال 18 شهرا في حين ان قوات الحلف الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة ليست قادرة على تأمين الأمن في ولاية واحدة" من ولايات البلاد.
وسألت طالبان براون "هل أضعفتهم او أبطأتم موجات الجهاد (...) في هذه الولاية؟" في إشارة الى ولاية هلمند حيث ينتشر معظم الجنود البريطانيون.
وأضافت "هل كانت بريطانيا قادرة خلال السنوات الماضية من خلال التكنولوجيا العسكرية وانتشار عشرات آلاف الجنود، على السيطرة على هذه الأرض الواسعة باستثناء بعض المديريات؟".
ومن جهة اخرى، دعا متحدث باسم طالبان مجموعات الدفاع عن حقوق الإنسان التحقيق في مقتل مدنيين برصاص قوات التحالف، حسب المركز الأميركي نفسه.
وكان العام 2009 الأكثر دموية للقوات البريطانية في أفغانستان (100 قتيل من اصل ما مجموعه 237 منذ انتشار القوات البريطانية في أفغانستان عام 2011) منذ حرب الفوكلاند عام 1982.