سيرين عبدالنور: 'المسافر' فيلم مختلف

القاهرة - من محمد الحمامصي
مسيرتي الفنية بدأت

أكدت الفنانة والمطربة اللبنانية سيرين عبدالنور أن فيلم "المسافر" فيلما مختلفا منذ المشهد الأول في تصويره وشكله ومناخه العام، وقالت "فيلم لا يشبه غيره، فيه روح السينما العالمية الأوروبية تحديدا."
ورأت سيرين أن الأفلام الموجودة الآن في السينما المصرية "ليست جميعها جيدة وبصراحة المتميز والجيد منها قليل، من أجل ذلك لم أجر وراء السينما على الرغم من كثرة المعروض عليّ وصبرت حتى أدخل بقوة خاصة أنني لست مصرية بل لبنانية وأنا أعلم أن اللبنانيات يقبلن أدوارا غير جيدة من أجل التواجد الفني في مصر."
وأوضحت سيرين أنها قبل القدوم إلي مصر شاركت في مسلسلات لبنانية كثيرة وحققت نجاحا، وأن خطوة دخول الوسط الفني المصري خطوة كبيرة كان لابد لها أن تعمل في أول ظهور لها على المشاركة في أعمال قوية خاصة على الشاشة الكبيرة "في فيلم قوي مثل 'المسافر' فرحتي به لا توصف وكذلك بمشاركته في مهرجان فينيسيا وحصوله على جائزة خاصة ثم الآن في مهرجان الشرق الأوسط بأبوظبي."
واضافت "أنا سعيدة جدا أن أول تجربة سينمائية لي وأول فيلم مصري أشترك في بطولته يدخل أكثر من مهرجان ذي ثقل دولي، فضلا عن أنه فيلم قوي ومع الفنان العالمي عمر الشريف."
وعن دورها في الفيلم تقول سيرين "أجسد شخصيتين في الفيلم هما نورا ونادية. الأولى تظهر في المرحلة الأولى عام 1948 عام نكبة فلسطين، والثانية تظهر في المرحلة الثانية عام 1973، وهما مرحلتا المسافر الفنان خالد النبوي".
وتؤكد سيرين أن العمل كان صعبا ومركبا، "فلكل شخصية أداءها وشخصيتها، لقد اشتغلت كثيرا على ماكياجي وشعري وملابسي حتى لا يحدث تشابها بين الشخصيتين."
وعن فيلمها "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة" مع الفنان محمد هنيدي، أشارت إلى أنها لم تتوقع النجاح الذي حققته وكذلك أغنية "باللغة العربية الفصحى"، معتبرة أن هذا الفيلم يمثل تجربة مهمة في مسيرتها الفنية.
وأشادت سيرين بالدور الذي تلعبه أبوظبي في دعم السينما العربي وصناعها، وكذلك الدراما، وقالت إن مهرجانها استطاع رغم عمره القصير أن يحقق وجودا عربيا ودوليا مرموقا، "فهو يحظى باحترام وتقدير صناع السينما في العالم بدليل مشاركة أفلام عالمية قوية في دوراته السابقة ودورته الحالية خاصة كما أعلن في الصحف."