مجموعة العشرين تتعهد بـ'نموذج نمو أكثر توازناً'

أي نموذج؟ وأي توازن؟

بيتسبرغ (الولايات المتحدة)ـ تعهد قادة مجموعة العشرين الجمعة في بيتسبرغ الأميركية بإقامة "نموذج نمو عالمي اكثر توازناً" للحؤول دون حصول ازمة عالمية جديدة.

وقال رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين في بيانهم الختامي "سنتعاون لادارة الانتقال نحو نموذج اكثر توازناً للنمو العالمي".

واضافوا "قررنا اطلاق اطار يحدد السياسات وطريقة تحركنا سوية للتوصل الى نمو عالمي قوي، مستدام ومتوازن".

واوضح القادة "يجب ان ننتقل من المصادر العامة الى المصادر الخاصة للطلب، وان نقيم نموذجا للنمو اكثر ديمومة واكثر توازناً في كل البلدان وان نخفض اختلالات التوازن على صعيد التنمية".

وتعهد قادة مجموعة العشرين ايضاً بـ"التحرك سوية" لتحديد المعايير المصرفية على صعيد الارصدة، وتطبيق معايير دولية صارمة على صعيد المكافآت، للتأكد من ان كبرى الشركات المتعددة الجنسية تتحمل مسؤولية المجازفات التي تخوضها.

وقرروا ايضاً اضفاء الديموقراطية على آليات اتخاذ القرار، من خلال اعطاء مزيد من الاهمية للبلدان الناشئة في المنظمات المالية الدولية، عبر نقل "5% على الاقل" من الحصص في اطار صندوق النقد الدولي و"3% على الاقل" من حقوق التصويت في البنك الدولي.
وزادوا ايضاً من دور صندوق النقد الدولي في الادارة الاقتصادية العالمية من خلال زيادة قدرته على مراقبة السياسات الاقتصادية الوطنية وتنسيقها.

واعلنوا اخيراً انهم سيجتمعون مرتين في 2010 في كندا وفي كوريا الجنوبية ومرة واحدة في 2011 في فرنسا.