بن علي سيّد 'مرحلة التحدي'، فهو الأجدر

بقلم: الناصر البكاري

إنها سنة بداية المرحلة الجديدة التي رسمها بن علي للشعب التونسي منذ مؤتمر التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان شعاره "التحدي". سنة 2009 التي انطلقت فيها مرحلة أخرى للبذل والعطاء والعمل بجدية، محطة تـأتي بعد "الإنقاذ" و"المثابرة والإمتياز" إنها سنة المعارف والتقنيات الحديثة وحقوق الإنسان التي بادر بإرسائها الرئيس زين العابدين بن علي منذ بداية التغيير بمشروعه الحضاؤي ليكون رمزا بارزا لأهدافه ومضامينه سنة الثقافة التي راهن عليها سيادته سندا للتغيير.
وقد إستند الرئيس بن علي في ما وضعه من برامج وما أنجزه من إصلاحات الى أهداف واضحة، ومناهج محكمة تأخذ في الإعتبار طبيعة كل مرحلة وما تتميز به من خصوصيات، وتستند الى رؤية ثاقبة تستجيب لواقع الوطن وتستقرئ ظروف محيطه، تتجاوب مع تطلعات التونسيين والتونسيات وتستشرف المستقبل إستعدادا لكسب رهاناته ومجابهة تحدياته.
وفي إطار رؤية بن علي المتجددة، كان شعار المرحلة القادمة "التحدي" لأن تونس شهدت إصلاحات في العديد من المبادرات على مستوى التشريع والممارسة في الشأن العام وترسيخ مقومات مجتمع تعددي،وتعزيز حقوق الإنسان والحريات العامة وتكريس دولة الفانون والمؤسسات.
كما شهدت هذه الفترة إصلاحات إقتصادية مهمة في مناخ عالمي يتّسم بسرعة التحولات وإشتداد المنافسة، كما إعتمد برنامج بن علي على التكنولوجيات الحديثة المتطورة في خدمة الإقتصاد ودفع حركية التنمية أشواطا جديدة.
ولذلك سِجلُ الإزدهار الذي حققته تونس بقيادة بن علي يستطيع أن يقدم ما يكفي من الشهادات الإحصائية (لا الكلامية) للدلالة على طبيعة المنطلق الإقتصادي والإجتماهي الذي يحتل الحيز الأكبر في إهتماماته ومشاغله، فبن علي حريص على أن يقول ما يستطيع أن يفعل ما يتعين أن تأتي نتائجه إيجابية ومناسبة، والشعب التونسي بكافة أطيافه يعرف أن "التضامن والمستقبل" على سبيل المثال مصطلحان من أبرز المفاهيم التي تهيمن على ثقافة الرئيس بن علي.

كما أن الرئيس بن علي واحد من قلائل مِمَنْ يتداولون "إصلاح المجتمع المدني" بوصفه واحد من المفاهيم ألأساسية للديمقراطية.

فمن يبدأ المستقبل من علاقة التعاضد الوثيق بين أفراد المجتمع ومن دولة تدرك مسؤولياتها الإجتماعية ومن رجل يمارس التضامن في عمله وفكره يكون المستقبل مشر قا والإنجازات متتالية وحافلة.
هذا هو بن علي الذي سيقود تونس الى شواطئ السلام والمحبة في الفترة القادمة لذلك سأكون أول الناخبين والمساندين لبن علي يوم 25 أكتوبر 2009. الناصر البكاري
سيدي بوزيد