العثور على الكنوز المذهلة لا يزال ممكنا

يقارَن باكتشاف مقبرة الفرعون توت عنخ امون

لندن - عثر رجل بريطاني عاطل عن العمل على اهم كنز انغلوساكسوني قديم وجد الى الساعة وذلك بفضل كاشف للمعادن.

ويضم الكنز اكثر من 1500 قطعة وكيلوغرامات عدة من الذهب والفضة كانت مطمورة في احد الحقول الانكليزية، حسبما ذكر خبراء الخميس.

واكتشف تيري هيربرت (55 عاما) في تموز/يوليو في حقل في ستافوردشاير (وسط) الكنز الذي يعود الى القرن السابع خلال قيامه بمسح حقل احد الاصدقاء عن طريق كاشف للمعادن وهو نشاط شغف به منذ الثامنة عشرة.

وقال الرجل "ردد اصدقائي في النادي (نادي مستخدمي اجهزة كشف المعادن) انه في حال كان ثمة قطعة من الذهب مطمورة في احد الحقول فأنا من سيجدها. اخشى التفكير بما قد يقولونه عندما يعلمون بما جرى".

وهذا الاكتشاف الذي تقارن اهميته باكتشاف مقبرة الفرعون توت عنخ امون اخرج الى النور مجموعة متنوعة من مقتنيات المحاربين ومن بينها 84 تفيحة (كريات صغيرة في طرف مقابض السيوف) على الاقل و71 واقية سيف تحمل في معظمها سمات تزيينية مركبة، فضلا عن جواهر مرصعة بالذهب.

ويشمل الكنز ايضا نحو خمسة كيلوغرامات من الذهب و2.5 كيلوغراما من الفضة، وكمية كبيرة من الاحجار الكريمة.

وقد يتطلب تقدير قيمته نحو عام.

ويفترض ان يوزع هذا الكنز مناصفة بين هيربيرت الذي ينوي شراء منزل وصاحب الحقل.

ومن المفترض ان تعرض بعض المختارات من هذه القطع بدءا من الجمعة والى الثالث عشر من تشرين الاول/اكتوبر في متحف برمنغهام للفنون.

ويقول احد الخبراء في مجال الكنوز يدعى كيفن ليهي "لا شك في ان هذا الكنز كان ملكا لافراد من ارفع طبقات الارستقراطية الانغلوساكسونية او لافراد من العائلة المالكة. كان ملكا للنخبة".