اسرائيل: كل الاحتمالات واردة مع ايران

اشكنازي، مراقبة عن بعد

القدس - لم تعط اسرائيل "اي ضمان" لروسيا بعدم مهاجمة المنشآت النووية في ايران، بحسب ما اكد مسؤول حكومي ردا على تصريحات الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف.
وكان مدفيديف اكد في مقابلة نشرت الاحد ان نظيره الاسرائيلي شيمون بيريز ابلغه بان اسرائيل لا تنوي مهاجمة ايران.
وعلق المتحدث باسم نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايالون على تصريحات بيريز قائلا انها "لا تشكل اي ضمان على الاطلاق".
وكرر ان "كل الاحتمالات واردة".
وردا على سؤال، رفضت الرئاسة الاسرائيلية الادلاء باي تعليق او تأكيد تصريحات بيريز ونفيها، علما ان صلاحيات الاخير تقتصر على المهمات البروتوكولية في شكل اساسي.
بدوره، رفض رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال غابي اشكينازي استبعاد الخيار العسكري، لكنه تدارك انه يفضل القنوات الدبلوماسية، وذلك في مقابلة مع اذاعة الجيش.
وقال اشكينازي ان "الوسيلة الفضلى (لممارسة ضغط على طهران) هي العقوبات الدولية"، ملاحظا انه "اذا كان النظام (الايراني) متشددا فانه يتحلى بالعقلانية".
لكنه اضاف انه اذا اخفقت سياسة العقوبات، "فان اسرائيل تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها وكل الخيارات مطروحة".
وتابع ان "الفرضية التي ننطلق منها هي ان علينا الاستعداد لوضع كهذا. وهذا بالضبط ما نقوم به".
ولم يستبعد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يوما توجيه ضربة عسكرية لايران، مشددا على انه لا يمكن السماح للنظام الذي يريد ازالة اسرائيل عن الخارطة بامتلاك سلاح نووي.
ويتوقع ان يلقي نتانياهو خطابا تعتبره اوساطه "مفصليا" حول "التهديد النووي الايراني" الخميس اثناء انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.