جدارية مارتن لوثر كينغ تثير الجدل

الذكرى تمتد من الولايات المتحدة حتى فرنسا

فيلييه لو بل (فرنسا) - رفع الستار السبت في فيليه لو بيل في ايل دو فرانس عن جدارية تمثل مارتن لوثر كينغ انجزها طلاب وفنانون فرنسيون واميركيون على واجهة مدرسة تحمل اسمه.
وبدأ العمل على هذه الجدارية في 2008 وهي ثمرة مشروع اطلقته السفارة الاميركية في فرنسا بالاشتراك مع بلدية فيليه لو بيل والقطاع العام ووكالة العمل الثقافي "كولتورفرانس".
كما شارك برنامج "ميورل آرتس بروغرام" (ماب) في فيلادلفيا وهو شبكة تتألف من فنانين يناهضون عبر رسم الجداريات، فن الغرافيتي الذي يعتبرونه "همجيا".
وحضر حفل الافتتاح لورا برغ المسؤولة الاعلامية في السفارة الفرنسية والسفير الاميركي في فرنسا تشارلز ريفكين.
وترمز هذه الجدارية المتعددة الالوان الى التضامن وهي ترتفع ثمانية امتار ويبلغ عرضها ستة امتار.
ويمثل هذا العمل الفني الكاهن الاميركي الاسود الذي اغتيل في العام 1968، محاطا باياد مفتوحة تتخذ شكل شجرة.