القاعدة تتوعد ألمانيا بـ'يقظة مؤلمة'

أفغانستان ليست خيمة للبيرة

نيقوسيا ـ اعلن مركزان لمراقبة المواقع الاسلامية الجمعة ان تنظيم القاعدة هدد بمهاجمة اهداف في المانيا بعد الانتخابات التشريعية المقررة في هذا البلد في السابع والعشرين من ايلول/سبتمبر الحالي، في حال لم تؤد هذه الانتخابات الى سحب القوات الالمانية من افغانستان.

ونقل مركز انتلسنتر ان شخصاً قدم نفسه على انه ابو طلحة اكد في شريط فيديو الجمعة ان الالمان سيفيقون على "يقظة مؤلمة" بعد الانتخابات في حال فازت فيها الحكومة الحالية.

وبث موقع سايت شريطاً لهذا الرجل الذي يظهر مرتدياً بزة غربية وربطة عنق يقول فيه "حان الوقت لان تدرك المانيا ان افغانستان ليست المقاطعة الالمانية الـ17 وانها ليست خيمة للبيرة تقام فيها حفلات للبيرة طيلة السنة".

وطلب ابو طلحة من الشبان المسلمين في المانيا تمكين القاعدة من توجيه الضربات الاولى في حال تقرر اعلان الجهاد في المانيا.
الا انه وعد بأن "مدينة كيل (شمالاً) ستبقى في امان" من دون ان يوضح السبب.

وتشير استطلاعات الراي الى ان رئيسة الحكومة الحالية انغيلا ميركل اليمينية تاتي في الطليعة قبل تسعة ايام من موعد الانتخابات، امام الاشتراكيين الديموقراطيين بزعامة وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير.

ويوجد حالياً في افغانستان نحو 4200 جندي ألماني.