العراق يحتاط لجفاف طويل بخطة مدتها 30 عاما

الجفاف الحاد يلحق أضرارا بالقطاع الزراعي العراقي

بغداد - قالت وزارة الموارد المائية العراقية الثلاثاء ان العراق يدرس عروضا من ثلاث شركات أجنبية لوضع خطة إستراتيجية مدتها 30 عاما لإدارة موارده المائية أثناء فترة جفاف طويلة محتملة.
وقال مدير الموارد المائية عون ثياب عبد الله ان الدعوة وجهت أصلا الى 15 شركة لتقديم عروض للمشروع الذي يتكلف 50 مليون دولار لكن ثلاث شركات فقط أظهرت الاهتمام وهي شركات بريطانية وروسية وايطالية.
وسيعلن اسم الشركة الفائزة خلال شهر.
وتهدف الخطة الى مساعدة الحكومة في وضع سياسة لموارد المياه على مدى الاعوام الثلاثين القادمة.
وقال عبد الله ان الدراسة مهمة بسبب التغييرات الكبيرة التي حدثت نتيجة تناقص موارد المياه.
والعراق صحراء في اغلبه وتروى مناطقه المأهولة من خلال نهري دجلة الذي يأتي من تركيا والفرات الذي يأتي من تركيا أيضا لكنه يمر من سوريا بالإضافة الى شبكة من الأنهار الأصغر من ايران وبعضها يغذي دجلة.
وألحقت عدة سنوات من الجفاف الحاد أضرارا بالقطاع الزراعي العراقي الذي عصفت به الحرب ويعاني من نقص الاستثمارات ليتحول البلد الذي كان من اكبر مصدري الغذاء الى مختلف انحاء المنطقة الى واحد من اكبر مستوردي القمح والارز في العالم.
وعلاوة على ذلك خفضت السدود الكهرومائية في دول مجاورة مثل تركيا تدفق المياه عبر النهرين الرئيسيين مما اثار احتجاجات غاضبة من المسئولين العراقيين.
وقال عبد الله ان الدراسة المزمعة سترشد الحكومة بشأن كيفية استخدام المياه المحدودة بأفضل ما يمكن لمواجهة هذا النقص والتغيرات البيئية. واضاف انها خطة رئيسية بالنسبة للعراق.