العجز الاميركي يخرق السقف بـ 9000 مليار دولار

مؤشر واحد؟

واشنطن- اعلن مسؤول حكومي اميركي الجمعة ان ديوان المحاسبة في البيت الابيض سيرفع الى تسعة الاف مليار دولار توقعاته للعجز المتراكم في الموازنة على مدى عشرة اعوام.
وقال المسؤول في ديوان المحاسبة رافضا كشف هويته ان هذه التوقعات للفترة ما بين 2010 و2019 سيتم اعلانها في التقرير نصف السنوي الذي سيصدره الديوان في اسبوع 24 اغسطس/آب.
وهذه التوقعات الجديدة تفوق في شكل ملحوظ تلك التي نشرت في مايو/أيار والتي تحدثت عن عجز متراكم بقيمة سبعة الاف مليار دولار مع حلول العام 2019. ومن شان هذا الامر ان يضاعف تحفظات المعارضة الجمهورية لسياسة زيادة الانفاق العام التي تنتهجها حكومة الرئيس باراك اوباما.
وكان رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) بن برنانكي ومحافظو بنوك مركزية اخرون قالوا الجمعة ان اسوأ ركود عالمي منذ 70 عاما شارف على الانتهاء ولكنهم حذروا من ان العودة الى النمو الطبيعي ستكون بطيئة وتستغرق وقتا طويلا.
وقال المسؤولون خلال اجتماع سنوي لمجلس الاحتياطي الاتحادي ان الانتعاش القادم سيشهد صعودا وهبوطا ومن السابق لاوانه سحب تريليونات الدولارات من الدعم الحكومي والبنوك المركزية.
وقال برنانكي في كلمة في مؤتمر سنوى للبنك المركزي في جاكسون هول بولاية وايومنغ "بعد الانكماش الحاد الذي شهده النشاط الاقتصادي خلال الاثنى عشر شهرا الماضية، فإنه فيما يبدو بدأ يتحسن في الولايات المتحدة وفي الخارج وتبدو احتمالات العودة الى النمو في المستقبل القريب جيدة".
ولكن كل من برنانكي وجان كلود تريشيه محافظ البنك المركزي الاوروبي قالا انه مازال هناك عمل كثير يتعين القيام به لاعادة الاقتصاد العالمي الى النمو المعتمد على ذاته.
وقال تريشيه انه "قلق بعض الشيء" بشأن الحديث عن العودة الى الوضع الطبيعي وانه على صانعي السياسة" ان يكونوا نشطين بقدر الامكان".
وزادت ارقام مبيعات المنازل الاميركية التي جاءت قوية بشكل مفاجيء والتي نشرت قبل ان يبدأ برنانكي كلمته من تفاؤل المستثمرين بان الانتعاش قريب وجعلت اسواق الاسهم ترتفع في الوقت الذي هبطت فيه اسعار الديون الحكومية الاميركية.
ويشارك في المؤتمر الذي عقد في متنزه وطني في ولاية وايومنغ صناع السياسة النقدية والاقتصاديون البارزون في العالم .
وبدا مؤتمر هذا العام اكثر تفاؤلا من عام مضى عندما كان برنانكي ونظراؤه مازالوا يناضلون من اجل انعاش الاسواق المالية التي كانت تتدهور بشكل سريع.