احمد جنتي: اعتقلنا مشاغبين، فماذا عن قادتهم

قلب النظام

طهران - دعا رجل دين ايراني بارز الجمعة الى توقيف زعماء المعارضة متهما اياهم بالسعي الى قلب النظام عقب اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد.
وقال احمد جنتي في خطبة الجمعة في طهران والتي نقلتها الاذاعة مباشرة "ان قلب (النظام) سيؤدي الى قيام ابشع تسلط (...) لقد شجعوا اعمال الشغب. جرى توقيف البعض، ولكن لماذا لم يجر توقيف الزعماء؟".
ويترأس جنتي مجلس صيانة الدستور وهي هيئة تخضع مباشرة لسلطة المرشد الاعلى علي خامنئي الذي صادق على فوز احمدي نجاد في انتخابات 12 حزيران/يونيو على الرغم من اتهامات المرشحين مهدي كروبي (اصلاحي) ومير حسين موسوي (محافظ معتدل) بحصول تزوير واسع النطاق.
واضاف جنتي في خطبة الجمعة "كل الناس يعرفون انهم اصل المؤامرة والفساد، لكنهم يرتبطون بالبعض (من الشخصيات النافذة)". وقال ان توقيفهم هو "اول شيء يجب فعله".
وقد رفض كل من كروبي وموسوي نتائج الانتخابات. وشهدت البلاد تظاهرات ضخمة ضد فوز احمدي نجاد ما اغرق ايران في ازمة سياسية اعتبرت الاشد منذ الثورة الاسلامية في 1979.
واعتقل ما لا يقل عن 4000 شخص خلال التظاهرات، ما زال 300 منهم وراء القضبان وفقا للمصادر الرسمية التي اشارت ايضا الى مقتل 30 شخصا، فيما تحدثت مصادر المعارضة عن 69 قتيلا.