نتانياهو: لا أخشى اوباما

القدس
نتانياهو يحاول لجم تمرد الصقور في حكومته

يحاول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس منع تمرد الصقور في حكومته بتأنيبه احدهم، بينما يتعرض لضغوط الولايات المتحدة لتجميد الاستيطان.

فقد استدعى نتانياهو مساء الخميس احد الوزراء المهمين موشي يعالون الى تل ابيب ليطلب منه توضيحات، بحسب ما ذكرت رئاسة مجلس الوزراء.

واتخذ نتانياهو هذا القرار بعد تصريحات مثيرة للجدل ادلى بها يعالون الذي حض الحكومة على معارضة طلب الادارة الاميركية تجميد الاستيطان في شكل كامل في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال موشي يعالون وزير الشؤون الاستراتيجية العضو في الجناح اليميني لحزب الليكود "لا اخاف الاميركيين لكن هناك اعضاء في الحكومة يخافون اوباما. علينا ان نقول 'كفى'".

وادلى يعالون نائب رئيس الوزراء والعضو في مجموعة من ستة وزراء مكلفين الملفات السياسية الحساسة، بهذه التصريحات التي نقلها الاعلام مساء الاربعاء خلال اجتماع نظمه الاحد موشي فيغلين زعيم فصيل من اليمين المتطرف في الليكود.

وبحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء "فان تصريحات يعالون غير مقبولة في الشكل او المضمون ولا تعكس موقف الحكومة".

وردا على سؤال حول المستوطنات العشوائية المنتشرة في الضفة الغربية التي تعهدت اسرائيل تفكيكها قال يعالون "يمكن لليهود بل عليهم الاقامة على كل اراضي اسرائيل الى الابد".

واعطى يعالون مثالا كيبوتز اقيم من دون ترخيص في 1949 واعترف بوجوده لاحقا في 1980. وقال "لم يفكر احد في تفكيك هذا الكيبوتز" ملمحا الى ضرورة ابقاء المستوطنات العشوائية الى ان يتم تشريعها.

ووصف يعالون حركة "السلام الان" التي تعارض الاستيطان بانها "جرثومة تتسبب بخسائر كبيرة".

وبدأ الجدل بشأن تصريحات يعالون بعد معلومات عن تعليق طلبات استدراج العروض الحكومية لبناء مساكن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية حتى مطلع 2010.

وهذا الاجراء الذي لم يعلن رسميا يطبق منذ اشهر على الارض بحسب ما ذكرت حركة "السلام الآن"، المنظمة الاسرائيلية المعارضة للاستيطان.

وكان اوباما هنأ اسرائيل على هذا القرار ووصفه بانه "خطوة على الطريق الصحيح".

في المقابل، عبر نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايالون العضو في حزب اسرائيل بيتنا القومي المتشدد، عن معارضته لهذه المبادرة.

وقال ايالون العضو في ثاني احزاب التحالف الحكومية والذي يقوده وزير الخارجية افيغدور ليبرمان "آمل ان يكون الامر مجرد شائعة لا اساس لها لان قرارا كهذا لن يكون مقبولا على الاطلاق".

والاثنين، توجه يعالون يرافقه وزير الداخلية ايلي يشائي الذي يتراس حزب شاس المتشدد ووزير الاعلام يولي ادلشتاين الى مستوطنات عشوائية عدة احتجاجا على نية نتانياهو اخلاء عدد من تلك المستوطنات.

وقال المعلق السياسي في الاذاعة العامة حنان كريستال ان يعالون يحاول تشكيل مجموعة ضغط من اليمين المتطرف داخل الليكود ليخلف ايهود باراك (عمل) الذي يتولى وزارة الدفاع، واضاف "على المدى الابعد، يطمح يعالون الى ان يكون رئيسا للوزراء".