تويتر: ثرثرات سطحية

تواصل أم ثرثرة؟

واشنطن - تبين ان 40 في المائة من الرسائل المنشورة على موقع المدونات الصغيرة "تويتر" تعد "ثرثرات تافهة" من نوع "انا الان اتناول سندويشا"، على ما ورد في دراسة انجزتها شركة تسويق مقرها الولايات المتحدة.
وقامت مجموعة "بير اناليتيك" في سان انطونيو (تكساس، جنوب) بتحليل الفي "تويتز" وهي الرسائل القصيرة التي لا يتخطى عدد حروفها الطباعية مئة واربعين، انتقيت على نحو عشوائي على الموقع الذي يسمح لمستخدميه بان يتشاركوا نشاطاتهم مع معارفهم في لحظة حصولها.
وتم تصنيف هذه الرسائل ضمن ست فئات: المعلومات الانية والبريد الدعائي والتسويق الذاتي، والثرثرة التافهة والاحاديث والمعلومات التي ينبغي تداولها.
وشكلت "الثرثرة التافهة" 811 "تويتز"اي 55،40 في المائة من الرسائل التي تمت دراستها.
وهناك 751 رسالة اي 55،37 في المائة ضمن التبادل الذي يسمى "محادثات" والتي تضعها "بير" في خانة النقاش بين المستخدمين المختلفين او تهدف الى اطلاق النقاش.
اما "المعلومات المعدة للتداول" وهي كناية عن رسائل مصدرها جهة اخرى يبثها مستخدم الى مجموعته، فتشكل 7،8 في المائة منها اي 174 رسالة.
اماالمؤسسات التي تقوم بالتسويق الذاتي فتشكل 85،5 في المائة اي 117 رسالة فيما يشكل البريد الدعائي 75،3 في المائة اي 75 من الرسائل المرسلة.
فيما تضمنت 6،3 في المائة من الرسائل اي 72 رسالة معلومات مصدرها وسائل الاعلام.
واشارت "بير" الى انها تعتزم تكرار هذه الدراسة على مر الفصول من اجل تحديد التوجهات السائدة على الموقع الالكتروني الذي يحظى بشعبية كبيرة.