أيمن نور يعرب عن خيبة أمل بأوباما

ايمن نور، أيام ما قبل الاعتقال

القاهرة - اتهم المعارض المصري ايمن نور الذي اطلق سراحه في فبراير/شباط الماضي بعد ان امضى ثلاث سنوات في السجن، باراك اوباما بالتراجع في قضية حقوق الانسان في الشرق الاوسط، عشية لقاء بين الرئيس الاميركي ونظيره المصري حسني مبارك.
وسيبحث اوباما مع مبارك الثلاثاء في واشنطن سبل احياء عملية السلام في الشرق الاوسط.
وقال نور "هناك تراجع في القيم التي كان اوباما يدافع عنها في حملته الانتخابية وهذه خيانة للمبادئ الاميركية".
واضاف نور "اننا نريد ان نرى تحسنا في العلاقات بين مصر والولايات المتحدة ولكن هذا التحسن ينبغي ان يعكس تقدما" في قضية حقوق الانسان.
وكان حكم بالسجن خمس سنوات على نور صدر في ديسمبر/كانون الاول بعد ان دين بتزوير توكيلات مؤسسي حزبه وهو نفاه باستمرار.
ورحبت الولايات المتحد بالافراج عن نور.
ودعا اوباما في خطابه الموجه للعالم الاسلامي في الرابع من يونيو/حزيران الماضي الى احترام حقوق الانسان ولكنه اكد ان بلاده لا ترغب في فرض نظام معين للحكم على اي دولة.
ودعت ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش، التي لم تكن تتمتع باي شعبية في الشرق الاوسط بسبب حرب العراق ودعمها لاسرائيل، مصر مرارا الى اجراء اصلاحات سياسية، ما سبب توترا بينها وبين النظام المصري.
ورفض مبارك مجددا في مقابلة نشرتها صحيفة الاهرام الحكومية الاثنين مجددا اي انتقادات خارجية للاوضاع الداخلية في مصر.
وقال ان "قضايا الديموقراطية والاصلاح وحقوق الانسان هي شأن مصري داخلي لا نقبل فيه اي ضغوط او تدخلات خارجية سواء من الولايات المتحدة او غيرها".
وذكرت الصحف المصرية ان منظمات قبطية مصرية في الولايات المتحدة تعتزم تنظيم تظاهرة الثلاثاء امام البيت الابيض اثناء زيارة مبارك احتجاجا على ما يعتبرونه "تمميزا" ضد الاقباط في مصر.
واوضحت الصحف ان هذه المنظمات متمسكة بتنظيم التظاهرة رغم ان بطريرك الاقباط المصريين شنوده الثالث دعاهم الى حسن استقبال الرئيس المصري.